الخميس، 12 فبراير، 2009

كلمه حق



المجاهد ابن المجاهد الاستاذ مجدى احمد حسين:
الرجل الشريف فى زمن الاوغاد
الحر فى زمن العبيد
المقدام فى زمن التخاذل
عفوا...................
عفوا,فقد خذلك قومك,ولست اول من خذلوة وتخلوا عنه , ولن تكون اخرهم.
واعلم انك فى محبسك حر,والباقى اسرى فى زنازين اضيق واكثر كأبه, لاتبالى ,لاتبالى بخذلان المتخاذلين ونكوص الجبناء,فهذة عادتهم دائما, يكفيك انك قد وجدت الانسان فى نفسك وادركت حقيقه وجودك وماهيه انسانيتك.
اعرف ان الام السجن وطعنات الاعداء ليست موجعه بقدر طعنات الظهرالتى اتت ممن وقفوا بجوارك يوما وحاربوا فى نفس الخندق,ولكن لا تراع, فهذة هى الدنيا وانت تعلم انها لاتزن جناح بعوضه, ودوام الحال من المحال ,اليست العبرة بالخواتيم؟؟؟؟
اصبر واحتسب وابشر بقرب الفرج واعلم ان هناك عينا لا تغفل ولاتنام تعلم كل شىءوتبصر كل شىء وتقيم ميزان العدل,اليس الله بأحكم الحاكمين؟؟
ابشر واصبر فأنك على الحق المبين ,واعلم ان الله مع الصابرين.
لازلت اذكر كيف تفتحت عينى على قتالك لقوى الطاغوت واتذكر حملاتك الصادقه عليهم فى جريدة الشعب,التى طالما حرصت على متابعتها, بالرغم من انها اثارت لدى حينها الكثير من علامات الاستفهام والاسئله التى لم اكن ادرك اجاباتها حينئذ,فجريدتك تلك هى التى شكلت وجدانى حينما كنت لاازال طفلا صغيرا.
سيدى, ابشر ,واعلم ان الحق قائم الى يوم القيامه بأذن الله,ولاتبالى بطعنات الاوغاد والجهال,واذكرك بهذة الابيات وان كنت اعلم انها لم تغب عنك:
ولرب نازلة يضيق بها الفتى ........ذرعا وعند الله منها المخرج
ضاقت,فلمااستحكمت حلقاتها ........فرجت,وكنت اظنها لا تفرج
سيدى ,استعن بالله,واصبر واعلم انك السيد وهم العبيد,انك الحر وهم من يرسفون فى الاغلال.......