السبت، 21 مارس 2009

فلحسه فلسفيه



لا اعرف لماذا اعانى حاله من الخواء النفسى هذة منذ عدة ايام , ولا ادرى ايضا سر هذا النفور المفاجىء من الكيبورد ( باعتبارها بديل عصرى عن الورقه والقلم ) , انا واثق ان السبب ليس الشح الفكرى او النضوب العقلى والحمد لله .
قد يكون شيئا من اليأس؟؟؟
ربما فهو لا بد ان ينال منا احيانا ولا مفر من لدغاته المؤلمه , تماما كالبرد , لابد من ان تمر به يوما , ياتى بدون سبب ويذهب ايضا بدون سبب , بصرف النظر عن كل سفسطات التعرض للتيارات الهوائيه او ادويه البرد التى لا تسمن ولا تغنى من جوع , ولكن يبقى علينا مقاومه هذا اليأس الى ان يذهب بعيدا عنا مؤقتا , استعدادا للجوله القادمه .....

لذلك سأحاول ان اتعامل مع تلك اللوحه , لن ارتب افكارا معينه لمناقشتها , ولن احدد عناصر مرتبه للنقاش , كما افعل دائما , وكما اسير حياتى ايضا بذلك النظام المطلق الدقيق للغايه ( والذى اعتبرة قد وصل الى مستوى المرض ) , فقط سأكتب , ابدأ بشد طرف خيط من تلك الكتله الضخمه من الخيوط المتشابكه فى عقلى , انا وحظى , قد يكون الخيط قصيرا فلا يزيد البوست عن عدة سطور , وقد يكون طويلا فيتسع مجال النقاش ....

ينساب صوت ( محمد سالم العجوز ) الى اذنى , ذلك الرجل الذى له من اسمه نصيب وافر , فقد شهد بأم عينيه محمد على بشحمه ولحمه , الى ان توفى فى اوائل القرن العشرين , تلك الاسطوانه بذلك الصوت المميز ( للخشخشه ) والذى يدركه جيدا السميعه المحترفين ويستمتعون به ايما استمتاع ( لست منهم فأناهاوى فقط ) ...

ليكن كلامى عن .................. عن القضيه الكبرى , اتدرى ما هى ؟؟؟؟
نعم؟؟؟
كلا يا سيدى ليست قضيه ممدوح اسماعيل
ولا قضيه الظاهرة الفريدة المتمثله فى الشعب المصرى وحكومته الفذة
ولا قضيه فلسطين
كل هذة عبارة عن فرعيات وقصاصات صغيرة فى ملف القضيه الاساسيه ...
قضيه ادم وبنيه ( اللى هم احنا واللى جم قبلنا واللى لسه فى علم الله )...

-- لماذا خلق الله الانسان ؟؟؟؟
يجيبنى صوت قائلا , بالله عليك , اقرأ القرأن اخى , اما سمعت قول الله عز وجل ( وما خلقت الجن والأنس الا ليعبدون )؟؟؟؟؟
- نعم اخى سمعته جيدا وقرأته , ولكن لأكون اكثر ايضاحا , لماذا استخلف الله الانسان على الارض , وما هو جوهر الخلافه ؟؟؟؟
- بالطبع ليست العبادة هى الاساس , اينعم هى من الاسباب والتكاليف , ولكنها ليست الاساس بالتأكيد , وألا لكان الله عز وجل استخلف الملائكه , فهم اكثر طاعه من بنى ادم , او حتى اى شىء اخر , فالجماد والحيوان والنبات يذكر الله اكثر من ابن ادم , ولا يوجد من يفوق بعنته وعصيانه ابن ادم الا ابليس وزمرته , بل حتى هؤلاء تفوق بعض البشر عليهم فى الشر والدنائه ....
لنكن اكثر وضوحا , ما معنى كلمه استخلف فى اللغه , عندما اقول لك يا فلان انى استخلفتك مثلا على سيارتى او ارضى الى حين ان اعود واستردها منك فى الوقت الفلانى؟؟؟؟؟
فى المعنى مغزى كبير لكلمه امانه , فاستخلافى لك لا يعنى منحى اياك ما لا تملك , بل تكليفك بحمل عبء رعايه وصيانه ما استخلفتك عليه وحمايته ايضا , لحين استرداده , فالموضوع فى حد ذاته عبء ومسئوليه وتكليف , ليس لهوا ولا لعب ولا هزل..
نعم , هذا هو المعنى الواضح جدا والبديهى لتلك الكلمه , فكر قليلا وستصل لنفس النقطه , اتذكر عندما قال الله عز وجل لملائكته انه سوف يستخلف من خلقه على الارض , وكان هذا الاستخلاف من نصيب ادم وذريته , الا ان المستخلف هنا هو الله عز وجل , والشىء المستخلف ليس ارضا او عقارا , انه كونا بأكمله , بما فوقه وما تحته , بأحيائه وجماداته , بتاريخه وزمانه , فما اصعب هذا العبء , وما اجهل من رضى بحمل تلك الامانه الثقيله ..

اذن اصبح الان على ادم وذريته من بعدة ادارة هذة المؤسسه الضخمه كممثل وخليفه عن ربه جل شأنه وهو ليس بالغائب بطبيعه الحال ...

اصبح عليه بالاساس ان يقيم ميزان العداله , فالعدل اساس الملك وهو الاصل فى اى نظام , وما اصعبه من ميزان, وما اعقدة من اختبار ...
وبطبيعه الحال لن تكون هناك مساحه للغش والتدليس فى ورقه الاجابه , حاشا لله , ولذلك لن يكون الانسان بتلك الطبيعه الصافيه النقيه , والا اصبح الموضوع كله عبثى , فلينقسم بنى ادم الى فئتين , متضادتين بطبيعه الحال , وليكن الامر اصعب من ذلك ايضا , لينقسم الانسان نفسه الى شقين فيكون فيه عناصر الخير والشر معا ....

وبهذا يكون قد توفر فى الاختبار كل عناصر الدقه والنزاهه , بل ان اسئلته ايضا لن تخلو من صعوبه بالغه ....
نعم فليكن الاختبار غايه فى الصعوبه ..
الم يعتقد الملائكه ان كائنا بهذة المواصفات لا امل له فى مجرد اكمال اجابه اول سؤال , نعم فهذا بديهى...
الم يتحدى عزازيل ربه متوعدا بافشال ابن ادم فى الاختبار , فمن يكون هذا المخلوق الطينى نتن الرائحه لينال شرف النجاح فى هذا الاختبار المعقد , بينما يقبع هو بخبرته اللا متناهيه وماديته الناريه المتقدة الحارقه , وذهنه بالغ الثراء خارج اللجنه , يشاهد فقط ؟؟!!!
- كلا , لن يكون احسن منى , فهو اردأ منى بطبيعه جسمه وماديته , وذهنه الساذج الغرير , لا يعدل قطرة فى بحر ذكائى وخبرتى الضاربه فى القدم ..
يرى ابليس ان ربه قد اساء الاختيار عندما فضل عليه ادم , حيث كان ينبغى اختيارة هو بطبيعه الحال فمن اذكى واعلم واعبد منه ؟؟؟
بينما اغفل انه بعصيانه لاوامر خالقه قد كسر ما لا يجبرة الدهر , واستوجب العقاب وفقد اى حجه او منطق يؤيد مبدأة , فأدم على الاقل لم يعصى ربه ويتحداة , ومن ثم فقد ايد ابليس ادم بينما دمر اى اساس لقضيته بمنتهى الغباء.
- اذن يا ربى , لن اتركه , اعطنى عمرا كى اثبت انه لا يليق ولا يستحق تلك الخلافه والتكريم , لقد قلت انك قد ظلمتنى واهدرت حقى , وانت الحكم العدل , فاعطنى الفرصه حتى اجلب دفاعى ومسندات اثباتى , كى اثبت صحه نظريتى...
ولما كان الله احكم الحاكمين وعدله هو قمه العدل بطبيعه الحال , فقد اعطاه اكثر مما كان يتمنى , اذهب , اعطيتك الفرصه حتى اخر لحظه فى الاخنبار , لن اقول لك امهلتك ساعه او ساعتين , او يوم او سنه , كلا , بل امهلك حتى تنتزع ورقه الاجابه من يدة , الى ان ترفع الغشاوة من على عينيه فيرى ويدرك مالم يراة من قبل , بل ايضا ساحجبه عن ملكوتى , فلا يرى جنه ولا نار ولا نعيم ولا عذاب , بل لن يرانى ولن يسمعنى , سيدخل اللجنه مغيبا تماما , كأضعف ما يكون , فى اشد حالات الجهل والنسيان والغفله , والضعف والفتور , حتى اذا فاز فى النهايه , تكون حجتك قد اجهضت بالكامل , فقد اعطيتك كل عناصر القوة , تراة ولا يراك , تدرك مالا يدركه , تفعل ما لا يستطيع فعله وتصل الى حيث لا يستطيع , تدرك كل كبيرة وصغيرة فى نفس وعقل وشخصيه كل فرد منهم من لحظته الاولى الى حين مماته , من اول ابيهم ادم الى اخرهم , بينما لا يدركون عنك الا اقل القليل ...

فقط سأعطيهم اشياء صغيرة , شيئا يسمى ايمانا , مجرد حبل يصله بملكوتى , يمدة بالزاد فى ظلمات بحرة اللجى , يعطيه السلاح ليدفع عن نفسه الوحوش الضاريه , وشيئا اخر يسمى عقلا , شىء محدود للغايه , لا يعدو شيئا امام ذهنك الجبار , الا انه حساس بدرجه كافيه لكى يرى او يحس على اقل تقدير بدفء شمس الحقيقه الساطعه ....
وسيكون بمقدورك التغلغل فى نفسه بل سيكون فيه ايضا نوازع الشر.....

فاذا انتصر , فلا حجه لك بعد ذلك ...

وسيكون اهلا لمزيد من التكريم المكافأة على معاناته وصبرة , فينال ما لم يناله احدا من خلقى , جنتى ونعيمى , بل اكثر من ذلك , سيبصر مالا يبصر ويسبح فى بحر انوارى اللا متناهى , اما انت فستكون اهلا لكل نقمتى ولعنتى حتى انك لن تستطيع طلب الرحمه مع شدة عذابك , فقد اعزرت , ونلت كل ما طلبته واكثر , فبأى وجه تطلب الرحمه؟؟!!!!

اما انتم يا ملائكتى , سترون كيف يتمكن ذلك الضعيف الجهول من اجتياز ذلك الاختبار العنيف القاسى , فرب العزة لا يعبث ولا يضع شيئا فى غير موضوعه ....

- فلتهبط اذن يا ادم الى الارض , اهبط الى الشقاء , الى البرد والجوع والظلام , الى وحوش ضاريه لا قبل لجسدك الواهن بها , نعم , تلك الارض المظلمه الكئيبه , هى اختبارك , وهى ورقه اسئلتك , وهى حربك وصراعك , هيا , ارى الجميع كيف تحارب اعدائك المدججين بيديك العاريتين , ليكون نصرك مظفرا بعد ذلك , سلحتك بما هو افضل , ذلك الخيط النورانى المبهر , حافظ عليه , اياك والتفريط فيه والا ضعت وسقطت فى تلك الهاويه المظلمه السحيقه للابد بينما تتناوشك انياب تلك الوحوش الضاريه .....

هاهو ادم اصبحت له ذريه وابناء وعشيرة , وامعانا فى صعوبه الامتحان , فلتنقسم تلك العشيرة لقسمين , ينضم قسم منها لجحافل ابليس واعوانه , يستغلهم فى ضرب بنى جلدتهم ويستعين بهم عليهم , فأى صعوبه بعد ذلك , حينما تأتيك الضربات المؤلمه من ظهرك , من ابناء عمومتك واصحاب قضيتك , يالها من صعوبه , ولكنك برغم ذلك , ستنتصر فى النهايه , ولتكن تلك البدايه , فليقتل الاخ اخاة , مسجلا بذلك اول انتصار لحزب الشيطان , وصانعا اول خلل تاريخى فى ميزان الوجود , ولكن العبرة بالخواتيم ...

نعم , سيدور التاريخ كله من الان فصاعدا , فى تلك الحلقه البسيطه المفرغة , الصراع بين الخير والشر , الحق والباطل , اينعم يختلف الابطال والزمان والمكان دوما , الا ان الاحداث بالاصل واحدة , والحرب سجال , ينتصر الحق حينا , بينما ينتصر الباطل احيانا , يقوم العدل ساعه , بينما يدوم الظلم الف ساعه ....

- نعم؟؟؟
ماذا تقول؟؟؟
ولماذا لا يحدث العكس؟؟؟
- الاجابه بسيطه سيدى , فهذة اسمها الدنيا , تامل فى الاسم قليلا , انه من الدنو , ليس بمعنى القرب , ولكن بمعنى الدنائه , فالاسم هنا صيغه مبالغه , تعبيرا عن وصولها لقمه الدنائه والقذارة , اقصد القاع طبعا .....
فمن الطبيعى اذن ان يكون الاصل فيها الظلم واختلال الميزان , ويكون هو الغالب على طبعها باستثناء ومضات سريعه يشرق فيها نور الحق بينما يخفت بعد لحظات..
وليكن هذا ايضا امعانا فى صعوبه الامتحان , فهل ينجح الطالب بالرغم من ذلك؟؟؟
وهل يستمر الجندى فى الاستبسال فى المعركه على الرغم من مشاهدته لجيشه وقد تحول اغلبه الى فلول تولى هاربه من امام تلك الجحافل الجبارة ؟؟؟؟
لا شك انه ان فعل , وصمد , لا شك اذن فى كونه جندى مثالى , بل بطل مغوار ايضا يستحق كل احتفاء وتكريم ..

لتدور رحى المعركه الازليه الكبرى , وليبحر البحارة بقواربهم الصغيرة بين امواج البحر الهائله وعواصفه الثائرة فى ظلام الليل الدامس , وليحمل كلا منهم معه ذلك المصباح , ايمانه , خافت اينعم , الا انه دائم الاشتعال فى ثقه , وليحمل مجدافه , عقله , يقودة الى بر الامان .

اقبل يابن ادم الى ساحه المعركه , انزل من رحم امك الى الدنيا , ابك ما شئت , فكلكم تبكون فى بدايه الامر وتصرخون , شفقه من هول المعركه وصعوبه الاختبار , الا انه لن يغير من الامر شيئا , فلتبك لساعات بعد ولادتك , او ايام , كيفما تشاء , الا انك فى النهايه لن تجد بدا من حمل سلاحك والولوج لساحات القتال , لابد ان تحمل مصباحك ومجدافك , وتبحر فى هذا السواد المخيف , فالاسئله هنا اجباريه وليست اختياريه ....

لا تحزن فمعك القادر جل جلاله , لن يتركك , اسئله يعطيك , اطلب منه الرشاد يرشدك , ولسوف يبعث اليك دوما من يذكرك بعد نسيانك , ويقيمك على الطريق المسقيم بعد انحرافك , واكثر من هذا سيغفر لك ويسامحك , مهما فعلت , فلن تكن اخطاؤك مهما كانت وانت ذلك المخلوق الضئيل الضعيف اكبر ولا اوسع من رحمه ربك , فقط اطلب , ليس باللسان , فتلك اللغه غير متعارف عليها هنا , لنا لغه اخرى , لغه القلوب , تكلم بحقيقتك وسرك , اطلب بكيانك يعطيك , وادع يستجب لك , اما ما لم يجاوز لسانك , فلن يسمعه احد ولن يصل اعلى من قامتك ..

- هانحن وقد مضى اغلب الوقت واوشك الاختبار على الانتهاء , وشارفت المعركه على ان تضع اوزارها , بينما اعيا الضرب والطعان كلا الفريقين , من المذكر والمرشد الان؟؟؟؟؟
من ؟؟ موسى؟؟؟
ولمن جاء؟؟
الى بنى اسرائيل ؟؟؟
نعم لقد اختارهم رب العزة ليكونوا رأس الحربه ومقدمه جيش الحق , الا انهم سرعان ما سيثبتون عدم استحقاقهم لتلك الكرامه , بل سرعان ما سينضمون لجيش الباطل , ولتكن تلك عليهم لعنه , ولتكن ايضا ضربه قاصمه فى ظهر انصار الحق الى يوم القيامه , فلن يسلموا من اذاهم لقرون تاليه ....

- مضت لحظات , البعض يعتبرونها دقائق , ترونها انتم قرونا , الا ان الحقيقه الثابته ان الوقت يمضى , المرشد والمذكر الان عيسى ابن مريم , فليأت عيسى لهؤلاء القوم قساة القلوب , فقد امتلأت نفوسهم شرا وظلاما وفسادا وافساد , نعم فلتتحطم صخور الظلام امام معول النور الباهر وذلك الحق المطلق والخير المطلق , نعم كل شىء هنا مطلق ...
ماذا تقول ؟؟
ضعف ؟؟
لن يصمد؟؟؟
كلا سيدى , سترى ما تفعله شعله النور وكيف تبدد اضعاف اضعاف حجمها من مساحات الظلام
فليرتبكوا وليتخبط بعضهم فى بعض , لا يدرون ما يفعلونه ليمنعوا ذلك النور من التسرب من بين ايديهم واقدامهم ليضىء ما حولهم رغما عنهم ...

ولكن عفوا... نحن لسنا فى الجنه , ولم تاتى الديمومه بعد , فكيف بهذة المثاليه المطلقه فى تلك الدنيا الرديئه , وكيف بالزهرة تزرع فى القذارة , وكيف تلقى الدرر الى الخنزير ...
مهلا فليس هذا الوقت ولا المكان المناسب , فلتذهب الان يا عيسى , تكفيهم ذكرى ذلك الضوء الباهر وافاعيله العجيبه , نعم اذهب , فمملكتك ليست على هذة الارض , ليس الان .....

- لحظات اخرى تضع الخطوط النهائيه فى كراس الاجابه , وتحدد الفريق المنتصر فى المعركه , الان ياتى محمد بن عبد الله , ليضع الخطه النهائيه للمعركه الاخيرة والحاسمه , خطه واقعيه قابله للتنفيذ , فلتضع بأذن ربك الخطوط الاخيرة وتعلم كلا منهم ماله وماعليه , ففى هذا ما يكفيهم لدخول المعركه الاخيرة والحاسمه , ويالها من معركه .....

- نعم ففى هذا المنهاج الكفايه لاقامه الميزان المائل من قديم الزمن , فليتزن الميزان لوهله , ولكن كلا , مازال هناك فترة قصيرة حتى تحين النهايه , ان الدنيا اردء من ان يستقيم ميزانها تلك الفترة باكملها , سيختل الميزان سريعا بعد رحيله , ستحارب عقيدته وسيدخل عليها ما ليس فيها , وسيذهب اولئك القوم الذين حملوا راياتها فى البدايه , سيذهبون سريعا , ويأتى مكانهم من يقلب الحق باطلا والباطل حقا , ويبنى لنفسه ملكا استبداديا مستغلا ذلك الدين , فليأت بنى اميه بطغيانهم واستبدادهم , وليأتى ايضا من ينافقهم , ولتذهب الخلافه الراشدة , وليختل الميزان للمرة الاخيرة ....
وليات الحجاج وسفسطته وترهاته وطغيانه , ولياتى من بعدهم بنى العباس ومن بعدهم ومن بعدهم , ولكن لن يخلو هذا الظلام من ومضات النور , سريعه هى , لكنها كثيرة ومبهرة , تكفيك لتتبين طريقك , وليكن ميل الميزان قليلا ....

فليسير الحق والباطل جنبا بجنب.....

والان
وبعد تلك اللحظات , هاهو الميزان يشتد اختلاله , وهاهى ومضات النور تخفت , وهاهو الظلام يسود , وهاهى الدنيا تملأ اظلاما وظلما وجورا ....
ولتدخل المعركه فى اشد مراحلها عنفا , فليسود الباطل ما شاء , فهذة هى الاخيرة
والاشياء كما نعلم , وهذة هى سنه كونيه , ان وصلت لذروتها لا تلبث الا ان تهوى وتنهار , كذلك الباطل , لانه فى اخرة فلابد ان يكون بمنتهى العنف والسيادة , تماما كما يبلغ الليل اشد درجاته سوادا قبل طلوع الفجر ....

ولكن سؤال , اتنتهى الدنيا على هذا الحال ؟؟؟
كلا
مستحيل
ان انتهت الدنيا والميزان مائل , والباطل هو السيد , فابليس اذا يكون قد صدق عندما عارض ربه , ويكون الله قد اخطأ ووضع الشىء فى غير موقعه , الم يتعجب الملائكه من استخلاف الانسان ويتوقعوا افسادة وسفكه للدماء مسبقا فيقول لهم الله عز وجل ( انى اعلم مالا تعلمون )
اذا انتهى الوضع على هذا الحال فيكون الموضوع كله عبثى من البدايه ولا جدوى منه ,
ايكون هذا ؟؟؟!!!
حاشا لله , لا يكون هذا ابدا وربى هو احكم الحاكمين وهو الخلاق العليم ....

- لا بد اذن ان يستقيم الميزان كأكمل ما يكون وليسطع النور الباهر قبل ان تحين النهايه ولو بلحظات , حتى يتحقق وعد الله ويخيب ظن الشيطان وتفسد حجته , وينجح ابن ادم فى اقامه ميزان العداله فيثبت اهليته للخلافه واستحقاقه لتكريم ربه , فاختيار الله لابد ان يكون صائبا ....
- فلياتى اليوم الذى تشرق فيه شمسا غير الشمس , وتظل الارض سماء اخرى اكثر زرقه وصفاء , لا عهد لنا بها من قبل , وليندحر الباطل الى الابد , ولتمحى كلمات الشر والباطل والظلم والكرة والحقد من قاموس الوجود ومن نفوس البشر , فلتثمر الارض كما لم تثمر من قبل , وليسود كل الخلائق خيرا وعدلا لا عهد لهم به , وليلهوا الاطفال بالافاعى ليلعبوا مع الوحوش الضاريه , فكلمه اذى لم يعد لها وجود....
- كلامى هذا ليس مجرد اقتباسات من احاديث نبويه قد يشكك البعض فى صحتها بقدر ماهو شعور ذاتى وومضات اراها لا بعينى , واشعر بها تستولى على نفسى , فأنا لم اشك يوما فى قدوم ذلك العهد , حتى فى اسوأ لحظات اليأس كما لم اشك فى اننى سأموت يوما ....
فهل يرى غيرى مااراة ؟؟...اعتقد ذلك , بل هناك من يراة شيئا ليس بالغريب , كانه كان مسافرا فى رحله بعيدة ثم عاد لموطنه...
نعم فهذا هو موطنه ....

لا ابالى كم يدوم هذا العهد , اياما ام بضع سنين , المهم انه ات بأذن الله , لابد ان يستقيم الميزان استقامه مطلقه ولو للحظات قبل ان يبدأ كل شىء فى التدهور بسرعه عجيبه ومطلقه , الى ان ينخلع الميزان ويتحطم , ويسود الظلام الدامس , فهذا هو الوقت الجدير باعلان النهايه وسحب الاوراق....
ولا يهم هذا الظلام , فالعبرة باستقامه الميزان وتمكن الانسان منها بمعونه خالقه ولو للحظات , فالزمن هنا غير مهم , اليست الدنيا فانيه بالاساس , فماذا يهم ان دام يوما او سبع سنين او الف عام , العبرة انه لا بد من انتهاؤة بالكليه ....
العبرة فى انه قد حدث بالفعل وتمكن منه ابن ادم اخيرا....

ما اسعد اولئك القوم اصحاب تلك المعركه الاخيرة , وما اعظم تكريم ربهم لهم , فهم من تم على ايديهم النصر النهائى , فما اعظمهم وما اسعدهم .....
ادعو الله ان اكون منهم
وان تكونوا منهم
اتمنى ان ارى ذلك العهد السعيد بعينى ولو لساعه واحدة , ساعه واحدة تكفينى لاذوب فيها بكاءا وسعادة , ساعه واحدة ارى فيها كلمه الله قد تمت ونصرة قد تحقق وميزان الدنيا قد استقام ......

- اللهم لا تحرمنى منها
بكرمك ربى لا بعملى فأنا اعلم انى لا استحق ,
الا اننى اعلم ايضا انك انت اكرم الاكرمين ...

سبحانك يا اكرم الاكرمين
سبحانك يا مجيب السائلين
سبحانك يامن تعلم ما فى نفسى اكثر من نفسى
سبحانك يامن اقرب الى من القرب
سبحانك ولا حول ولا قوة الا بك يا الله