الثلاثاء، 30 يونيو، 2009

بوبوس



الخلطه المعتادة ( لكفتجيه ) السينما المصريه فى العهد ( السعيد ) :
ابتذال + سخافه + سطحيه + عهر + تكرار = اسفاف ....

وبما ان الزعيم يختلف دائما عن الاخرين ,
فاصبح من الضرورى ان تختلف ( مكونات طبخته ) عمن سواة
فاصبحت ( كفته الزعيم ) على الشكل التالى :
ابتذال + سخافه وتقل دم + سطحيه مبالغ فيها + عهر مستفز + تكرار ممل + ابتزاز جنسى + ابتزاز سياسى + ابتزاز عاطفى لطبقات الشعب المطحونه + جنون عظمه وبارانويا = اسفاف يسمى نفاقا عمل فنى مبدع ونقد هادف وبناء وجراءة لا نظير لها وتجاوز للخطوط الحمراء , بالاضافه لنشوء طبقه من الافاقين والمنافقين والطفيليين يدعون ( نقادا ) لزوم التطبيل والتهليل , شىء لزوم الشىء , حبل وغلق وبرسيم لزوم الخروف , على رأى الريحانى .....

لا ادرى لماذا يصر على الاستمرار بينما نجمه يتهاوى بشكل بشع !

قد يكون السبب انه اقتنع فعلا بانه زعيم واصابه جنون العظمه , فالزعيم دائما خالد مخلد لايعتريه الضعف ويرى مالايراة الاخرون , وكل ماينطق به هو عين الحكمه , ولكن قد لاترقى افهامنا الى ادراكه واستيعابه , من الممكن ان تدركه الاجيال القادمه , على اعتبار ان الزعيم دائما سابق لعصرة !!!

من الواضح انه قد حان الوقت للزعيم ان يتلهى على عينه ويهمد بقى ويعتزل , اذا كان يرغب فى الحفاظ على مابقى من رصيدة وتاريخه , ان كان قد تبقى له منه شىء اصلا ...

والنجمه ذات السبعون ربيعا , اعتقد انه حان الوقت لكى تعتزل الحياة وتنتقل للاقامه باحد دور المسنين , بدلا من داء السخافه والهطل الذى اقنعها انها مازالت ( مغريه ومثيرة )
ياشيخه روحى اتلهى على طقم سنانك
هو انتى لسه فيكى حيل ؟؟!!!!!!!

حلقه اخرى من سلسله ( القىء الفنى ) للمدعو( زعيما ) بدايه من بخيت وعديله , مرورا بالتجربه البتنجانيه , انتهاء ب ( بوبوس ) ..

ادعو الله عز وجل ان تكون اخر حلقه فى هذة السلسله المشئومه ....