الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

غباء ام استغباء؟




لم اتابع الانتخابات الاخيرة , ولم اهتم بها ولم اسأل حتى عن نتيجتها ,
الا اننى لم اقدر على منع نفسى من الاندهاش من سلوك المواطن المصرى ( المتغابى ) , فلم هذا الاستغباء ؟
سؤال فقز لذهنى فجاة عندما اندلع نقاش حاد بينى وبين احد سائقى التاكسى انتقدنى فيه سعادته بشدة لانى ( لم ادلى بصوتى ) وحملنى ( انا وامثالى من المتخاذلين ) ما آلت اليه مصر من انحطاط , طبعا لم انجح فى اقناعه بوجهه نظرى ( علشان انا لسه اخضر ومش فاهم حاجه ) ,فاضطررت لبتر هذا الحوار ( الشيق ) بقولى :
الايام بيننا وبعد اربع ايام هتقول كان فيه واحد راكب معايا التاكسى وقالى كذا وكلامه صح ....

لا اعلم لماذا يتصرف الكثيرون من ابناء هذا الوطن على انهم قادمون من زغرب او جزر الكاريبى , ولم ترفض المعارضه المصريه الخروج من تلك الدائرة المغلقه عليها منذ سنين , لا اعتقد انه غباء , فلا يوجد كائن بهذا القدر من التخلف , اذن , هو استغباء , اقصد ( اصطناع الغباء او الغباء المصطنع ), موسم انتخابات , معارك على ابواب اللجان المغلقه , امل فى الفوز , تزوير , خيبه امل , الصحافه فين التزوير اهو ....
----

اعتقد انه بقليل من المنطق يصبح من السهل استنتاج السيناريو الاتى :

- معروف طبعا ان مسأله التوريث اصبح من الواجب ان تمر بوتيرة اسرع من المخطط , لانه من الواضح ان البلد تنحدر الى حاله من الفوضى , كما ان فكرة التوريث عقب موت مبارك من الصعب ضمانها , لذلك فمن الاضمن تمريرها خلال حياته ( لو قلبه طاوعه يسيب الكرسى ) وذلك سيكون خلال عام او عامين على الاكثر ..

- بناء على البند السابق صار من الطبيعى ان تشهد العمليه الديموقراطيه ( تشبه عمليه تحضير الارواح ) قدر اكبر من البجاحه والوش المكشوف , فكل المجالس النيابيه فى مصر لابد ان تستعد لهذا الحدث الجلل بان يتم ملء جميع مقاعدها بشله اللصوص والشلحلجيه والشمامين اياهم لضمان عدم ارتفاع اى صوت يعكر صفو السادة زعماء العصابه اثناء تمرير التوريث .

- ومن ذلك نستنتج ان انتخابات 2010 لابد ان تكون مسرحيه هزليه وان تشهد تزوير كلى وشامل , على ان يكون لذلك اولويه قصوى وان يتم بأى ثمن كان .
ولذلك فكل ماحدث خلال ايام الانتخابات ,من استعانه بالبلطجيه والصيع , وشراء ذمم الغلابه بقرش حشيش ووجبه كفته ومتين جنيه , من اجل تزيين الوجه الدميم ببعض الميكياج الفاقع , وحشود امنيه كثيفه تتعامل مع الناس بوحشيه وارتباك وفقدان اعصاب واضح , شىء متوقع مقدما...

- وبناء على ماسبق , فانا ليس عندى استعداد لخسران وقتى وجهدى واعصابى فى صراع الوصول لصندوق اعرف مسبقا انه سيلقى فى اقرب مقلب زباله .

اعتقد ان كل ماسبق واضح كالشمس , واعتقد ان الاخوان ومن معهم على علم تام به مسبقا , فلو انهم قاطعوا العمليه من البدايه لكان افضل لهم واوقع اثرا فى فضح النظام بشكل اكبر بدلا من انتظار النتيجه المؤكدة, وكذلك لو قاطعها الشعب المصرى بشكل كامل ( ولكن الاخوة سواقين الميكروباص قاموا بالواجب وعملوا دماغ والحمد لله ) , وكذلك ساهم فيها اقطاب المعارضه مع الاسف ( بحاله الاستغباء اياها ) .
- ياسادة , متى عجز النظام عن تزوير الانتخابات خلال الخمسين عاما الماضيه ؟
- ياسادة , حتى لو افترضنا امتلاء مقاعد المجلس بالمعارضه , متى كان لمجلس الشعب ( منذ عهد الخديوى اسماعيل ) دور مؤثر فى معارضه النظام الحاكم وكبح جماحه ؟ عفوا لا تقولوا لى مواد الدستور , فنظام مبارك الان قادر وعلى اتم استعداد لخرق مابقى من ثوب الديموقراطيه المهلهل وعلى استعداد لتمزيق الدستور صراحه امام الناس , وعلى حل مجلس الشعب , ولن يتردد فى شن حرب ( إبادة جماعيه ) لمعارضيه ان لزم الامر ( وانا اعلم ما اقوله جيدا ).
- فهل وضحت الصورة الان ؟؟
-----

بقليل من إعمال الفكر نستطيع ببساطه استنتاج باقى المخطط فى الفترة القادمه

- استكمال عمليه تكميم اصوات المعارضين الشرفاء فى مصر والتى بدأت ايام حرب غزة بمجدى حسين ( حد فاكرة ؟ ) وغيرة واستمرت بكتم حس ابراهيم عيسى و( تحنيط ) جريدته , وستستمر مع شخصيات عامه اخرى بصور مختلفه , اما افتعال فضائح وتشويه سمعه , تنكيل وحبس , نفى خارج البلد , تلفيق قضايا , وغيرة .
وكذلك التحايل على اسكات اى صحيفه شريفه فى مصر تتجاوز حدودها ( وقليل ماهم ) .
- اتذكرون تهديدات تنظيم القاعدة ؟ لابأس من استغلال الموقف وتدبير بعض العمليات الارهابيه داخل مصر على ان ينتج عنها خسائر جسيمه فى الارواح ( كويس , بدأنا نتعلم من السى اى ايه ) , وذلك سيكون مبرر قوى لتحويل مصر لثكنه عسكريه وفرض المزيد من القوانين سيئه السمعه والمزيد من التنكيل بالناس بحجه ان ( البلد بقت مستهدفه ).

- ولا بأس من ان ينوب السادة المدونين من الحظ جانب ( كبير ) وتبدأ عمليات اعتقال واسعه فى صفوف المشاهير منهم والذين كان النظام يتعامل معهم مسبقا ( بحنكه وسعه صدر ) .

- باختصار ستشهد مصر حاله من القمع والارهاب غير مسبوقه فى تاريخها , لحين تمرير العمليه النتنه بسلام وباقل خسائر ( فى صفوف النظام طبعا )

- من الواضح ان القيادات الاخوانيه ومراكز قيادة الجماعه لم تنجح بعد فى التخلص من عقدة صلاح نصر وحمزة البسيونى , وبالتالى فمن المتوقع ان ترتبك اوصال الجماعه وتصطك ركبتاها بمجرد ان يكشر النظام عن انيابه ويظهر العين الحمرا ( كما سبق ذكرة ) , طبعا خوفا من تكرار محنه الستينات اياها , وبهذا ستفقد الجماعه اخر واكبر فرصه لها , وستفوز بالمركز الاول كاكثر تنظيم بشرى على مر التاريخ فشل فى ان يتعلم من اخطاؤة ...

- اى ان النظام سيكشف عن وجهه الدميم بشكل كامل وسيتعامل مع المواطن باقصى درجات العنف والتنكيل , وليس بنظريه الاستخدام المتدرج للقوة كما كان سلفا.

- ولا بأس من تخفيف القبضه قليلا بمجرد استقرار النظام الجديد ومحاوله عمل فرقعه اعلاميه لكسب ود المواطن الغلبان ( فاشله بكل تأكيد ) , ويبدأ الطاقم الجديد فى اعادة تشكيل موازين القوى وخلق اطراف جديدة للمعادله غير تلك التى كانت موجودة سابقا , سيضمحل دور جماعه الاخوان وسيتم استبدالها ب( فزاعه ) جديدة ابسط تركيبا واقل تنظيما ( فزاعه سلفيه تحت السيطرة ) , يقابل ذلك اعتماد رسمى لسياسه الخضوع للغرب كسياسه عامه وخط سير ثابت للنظام ( لضمان الدعم الخارجى ) .

- بالتاكيد من يدعمون النظام فى الخارج يعلمون علم اليقين انه على وشك الاحتضار سواء استمر بمبارك او خلفه جمال , فالنظام اصبح اشبه بمومياء متحركه ولا مفر من موجه فوضى غير مسبوقه فى مصر طالما استمر الوضع على ذلك .

- اذن , لا مانع من استمرار النظام , بل ودعمه , واستغلال سوء موقفه فى ابتزازة , كمحاوله ( لمص ) اكبر قدر ممكن من التنازلات منه قبل احتضارة .

- حينما تحين ساعه الانفجار سيلتزم الغرب الصمت بدعوى ان ما يحدث فى مصر شأن داخلى ( النظام هياخد بمبه يعنى ) .
- سيحاول النظام البقاء بأى شكل مما يؤدى لاندلاع حاله عنف غير مسبوقه تعود بمصر عشرات السنين للخلف .
- عندما يتلاشى النظام , ستكون الساحه خاليه , عندئذ سيكون امام القوى الغربيه خيارين لاثالث لهما لمقاومه صعود اى قوى وطنيه ذكيه تتمكن من السيطرة على دفه الاحداث وتحويلها لصالح الوطن .

- الخيار الاول يشمل دعم نظام موالى للغرب , يتمكن من تحقيق رغباته وفى نفس الوقت يظهر بشكل معقول امام شعبه ولا بأس بان يلقى له ببعض الفتات من حين لأخر .

- ونظام بهذا الشكل عمرة قصير ووجودة دائما معرض للخطر ونهايته معروفه سلفا , لذا ستكون مصالح الغرب فى حاله دائمه من التهديد , ولذلك فسيكون من الافضل دعم الخيار الثانى :
دعم وضمان صعود نظام دينى لقمه هرم السلطه , نظام رجعى متزمت ( على النمط السعودى ) يتمتع بفلسفه شموليه وقبضه حديدية بالغه القوة , تدعمه فكرة انه يستمد سلطته من الله , وسيكون من السهل عليه ارضاء العامه والبسطاء بسهوله وكذلك قمع المعارضه المستنيرة بسهوله وتشويه صورتهم , وبالطبع سيكون من السهل إلهاء المواطن فى متاهات فقهيه وتخاريف وخزعبلات , وان الثروة والمال لعنه وشر مستطير والظلم ابتلاء من الله يجب الصبر عليه بالسكوت والحكم شر يفر منه كل عاقل ( الا هم طبعا ) والسياسه رجس من عمل الشيطان لا يختص بها سواهم , وان معارضه الحاكم كفر وإن كان كافرا فاسقا , مستعينا فى ذلك بجيش من الدعاة الجهلاء الذين سيبثون روح التخلف والتعصب فى ارجاء الوطن دافعين به للعصور الوسطى , بينما تسود حاله من المهادنه والمسالمه والخضوع للغرب وللصهاينه على طول الخط والدعم الدينى والفتاوى جاهزة بكل تأكيد ..
- سيتم دفع ذلك النظام فى مواجهه مع اقباط مصر , او ستنتج تلك المواجهه بشكل طبيعى , مما سيدفع النظام لبدء موجه عنف ضد اقباط مصر , ينفخ الغرب فى نيرانها ثم يتدخل بحجه دعم الاقليات , وينتهى الوضع بتقسيم مصر لدولتين , احداهما قبطيه والاخرى وهابيه , وحينها تُقرأ الفاتحه على روح ذلك الوطن .

- هذا هو السيناريو الاسود الذى اعتقد انه يحاك لمصر الان ,وسيتم بلا شك , مالم يتدارك الله شعب مصر برحمته ويستفيق بمعجزة من نومه المزمن وتحدث اى تطورات غير محسوبه تغير مجرى الاحداث فى صالح الوطن ...
-----

- ايه دة ؟ انا مالى بقيت رخم كدة وبتكلم بالفصحى كأنى بكتب مقاله فى جورنال ؟!

- وايه سر حاله البرود وهدوء الاعصاب اللى انا فيها دى , على الرغم انى مفروض اكون عصبى ومتنرفز فى الوقت دة ؟

- وليه احنا على الرغم من كل اللى مرينا بيه , مازلنا بنتعامل بغباء شديد كأننا اول مرة نتعامل مع نظام زى دة , وازاى احنا لسه لغايه دلوقتى مش قادرين نشوف وشه القبيح بشكل كامل وبنندهش ونتصدم كل ما يبان على حقيقته مع انه المفروض ان دة شىء واضح من زمان ومش محتاج فقاقه ؟؟!! , وليه مش قادرين ننزل الامور فى منازلها زى اللى رايح يشتكى قوات المغول فى الامم المتحدة لانها خرقت اتفاقيه جينيف ! , وليه لسه لحد دلوقتى بنبلم ونتنح ونتصدم لما يضربنا بالرصاص الحى فى الشوارع ؟ وليه لسه لغايه دلوقتى بنتخدع ونمشى ورا زعماء معارضه ورموز فشنك زى بكرى والجلاد وغيرهم ونقرا جرايد وسخه زى الامريكانى اليوم والعلوق وغيرهم ؟؟

- مش عارف ...

واقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم واطفوا الكمبيوتر واتفضلوا خشوا ناموا ..........

الخميس، 25 نوفمبر، 2010