الأحد، 17 يناير، 2010

اساس المُلك ..



اكتوبر - مصر
مساء الاحد الموافق 17 يناير 2010
..


ابا بكر محمد الاخشيد ابن طغج ابن جف
طاغيه من طغاة مصر
واحد من عشرات الحكام الذين ساموا مصر العذاب على مر السنين
اتحدث اليوم عن مفارقه عجيبه حدثت فى اواخر عهد هذا الطاغيه
توفى بعدها
تلا ذلك انهيار سريع لدولته التى لم تعمر طويلا والتى تسمت ب ( الدوله الاخشيديه )
اعقب ذلك الاحتلال الفاطمى لمصر
لنتفتح صفحه سوداء جديدة من كتاب الطغيان الاسود والذى لم تنفذ صفحاته حتى الان ...

قبل وفاته وفى صباح احد الايام وجد ذلك الطاغيه رقعه تحتوى على رساله مجهوله المصدر بداخل بيته
وكان نص الرساله كالتالى :

قدرتم فأسأتم , وملكتم فبخلتم , ووُسِّع عليكم فضيقتم , واُدِرّت لكم الارزاق فقنطتم ارزاق العباد , واغتررتم بصفو ايامكم ولم تفكروا فى عواقبكم , واشتغلتم بالشهوات واغتنام اللذات , وتهاونتم بسهام الاسحار وهن صائبات , ولاسيما إن خرجت من قلوب قرحتموها واكباد اجعتموها واجساد اعريتموها , ولو تأملتم فى هذا حق التأمل لانتبهتم , اوما علمتم ان الدنيا لو بقيت للعاقل ما وصل اليها الجاهل ؟! , ولو دامت لمن مضى مانالها من بقى , فكفى بصحبه ملك يكون فى زوال ملكه فرح العالم , ومن المحال ان يموت المُنتَظِرون كلهم حتى لا يبقى منهم واحد ويبقى المُنتَظَر به , افعلوا ما شئتم فإنا صابرون , وجوروا فإنا بالله مستجيرون , وثقوا بقدرتكم وسلطانكم فإنا بالله واثقون , وهو حسبنا ونعم الوكيل .....

- اعيد بث هذة الرساله بعد الف واربعين عاما من بثها للمرة الاولى
فقد اوشكت صفحه سوداء اخرى على الانطواء ...