الثلاثاء، 4 مايو 2010

التباس



الطيبه والسذاجه
الخوف والجبن
التسامح والسلبيه
البراءة وقله الخبرة
الكبرياء والغرور
التحفظ والتعالى
التدين والنفاق
الشياكه والجمال , والمسخ
الصراحه والبجاحه وقله الذوق
الرقه والضعف
القوة والتسلط
التدبير والبخل
النزاهه والاسراف
اللباقه والتملق
الحس والذوق العالى , والمنظرة
الفضول والتطفل
الحب والرغبه

والكثير غيرها من المعانى
موجودة فى حياتنا
والتبست على اغلبنا
فتداخل الجانب الايمن من السطر فى الجانب الايسر
واصبحت القله فقط
هى الوحيدة التى مازالت تمتلك القدرة
على التفريق بين تلك المصطلحات
بينما تداخل الامر على الاغلبيه
وسبب التباس هائل
ترتب عليه كثير من الظلم
كثير من سوء التقييم
كثير من الجهل والعمى العقلى
كثير من سوء التصرف
كثير من وضع الامر فى غير موضعه
كثير من الاذى لمن لا يستحقونه

هنا
هحاول وضع تعريف
بلاش تعريف علشان دى كلمه كبيرة شويه
والتعريف لابد ان يكون جامع مانع
والمعانى دى اكبر من انى احوطها بسور
علشان كدة
هنقول لمحه
توضيح
ممكن تقولوا وجهه نظر شخصيه
لذاتى الضعيفه الجاهله
قد تخطىء وقد تصيب
قد يتفق معا بعضكم وينكرها البعض الاخر
وفى تلك الرياضات العقليه
يستحسن تجريد الفكرة لاساسياتها
والبدء من القاعدة الاصليه ,


الطيبه
الطيبه فى اللغه عكسها الخبث
زى الشجرة الطيبه والشجرة الخبيثه
الشجرة الطيبه فى القران ريحتها جميله
كلها فايدة للاخرين
للى يشوفها يلاقى منظرها جميل يسرة
وللى يقعد تحتها تحميه من الشمس
واللى ياكل ثمارها تشبعه
واللى يشم وردها يقول الله ويبتسم فى سعادة
حتى لما تموت
تنفع الناس بحطبها
وفى النهايه
تسيب شجر صغير
طيب زيها
علشان يستأنف المسيرة
مسيرة التضحيه والبذل
علشان الاخرين مش علشان الذات

اما الشجرة الخبيثه
اللى يشوفها من بعيد
نفسه تنقبض
ويقول اعوذ بالله
تلاقى شكلها قريب من الغوله او العفريت
ولو انك مشفتهمش
باختصار
شكلها يفكرك بكل شىء وحش
مافيهاش ثمر يفيد الناس
وكلها ديدان وحشرات
مستعمرة قرف وقذارة
ومافيش مانع تأجر اوضتين فى الدور الارضى
لاى حيه متشردة او تعبان ابوة طاردة من البيت
انتظارا لابن الحلال الغلبان
اللى هيفكر يقعد تحتها
علشان ياخد نصيبه
ولو ابو التعابين كان نايم
مافيش مانع
اى فرع اتحال للتقاعد
ينهبد فوق دماغ الراجل الغلبان
ويشقه كما البطيخه
وان مكانش دة او دة
فحتما هتنط فى قفاة خنفسه وكام صرصار
من باب الغلاسه
وتقرمه عشرة اتناشر نمله مريضه نفسيا وعندها جنون ارتياب واحساس بالدونيه والاضطهاد
فى قفاة او ودانه او ننى عينه
او اى مكان حساس اخر
من باب الرخامه وتعكير الصفو
وبالصباح
تفتح دراعتها
مرحبه
بجحافل قوات ناموس خان
العائدة من الغزوة المظفرة
التى انتصرت فيها على ابن ادم
وهزمته شر هزيمه
وعادت ملطخه بدمه
فتهش لهم وتبش
وتسمح لهم بقضاء النهار
على اوراقها القذرة
او بركه الماء الاسن اسفلها
ليستعيدوا نشاطهم
تمهيدا لغزوة باكر
لمملكه ابن ادم شاة
ولما تموت الشجرة اللعينه
ويظن الناس انهم استريحوا من شرها
ويفكروا بعقولهم الساذجه انهم يطلعوا منها بفايدة واحدة
ويستفيدوا حتى من موتها
ويعملوها حطب
يكتشفوا المفاجاة اللذيذة
انها فاضيه من جوة
وملياااااااااااااانه
حشرات وسوس

ههههههههع هع هع هع
هقرفكم ونا حيه وحتى ونا ميته
وهسيبلكم مكانى فى الارض
ندبه مشوهه
مكونه من جذورميته
تفكر كل من يراها
بالذكرى الاليمه
هنا
كانت توجد
شجرة خبيثه
علشان بس متنسوش ..

كدة الانسان الطيب والانسان الخبيث
الطيب بيفرح بيه كل اللى حواليه
وتغرقهم منافعه
العدو والصديق
عكس الخبيث الشرير
الطيب مش جاهل , مش ساذج او عديم الفهم
الطيب فاهم وعارف وحاسس كويس قوى باللى بيجرى حواليه
وكمان ربنا اعطاة قبس من نور
يشغل الحاسه المعطله فى ابناء ادم
واللى اسمها
( البصيرة )
والفطنه
بس طيبته
بتكف اذاة عن الناس
وبيمتنع عن ايذاء الاخوة الاشرار النصحاء
اللى بيغتروا بسكوته ويعتبروة عمى فكرى او ضعف
بينما هو مش كدة

بينما اخونا الساذج
شخص ليس بالضرورة سىء
بل غالبا موش سىء
بس عقله على قدة
ومخه قاصر عن ادراك الكثير من الاشياء البسيطه
شخص انقيادى بطبعه
لازم يكون ديل لحد يحركه
ميقدرش يكون راس لنفسه
سذاجته دى هى اللى بتكف شرة عن الناس
ودى نابعه عن عجز مش عن قدرة
ودة سبب اللبس بين الاتنين
ان الناس بتقيم الصورة الموجودة فعليا قدامهم
مش سبب الصورة دى او خلفياتها
لكن مع التمادى
بتنكشف الحقيقه
كما ان اخونا الساذج
لو اشتغل عقله فى فرعيه صغيرة فى الحياة
زى مجال شغله ( البسيط ) مثلا
ممكن يبان العكس
ويظهر الشر والمعدن الخبيث لو كان فى طبعه
ودى بتبان كتير جدا
عندنا فى مصر
وبتقابلوها كتير
انما الطيب
زى الدهب
معدن ثابت لا يتغير ولا يصدأ ...
الطيبه عطاء
وعى وادراك
نقاء
قدرة
امتناع
الطيبه معنى مقترن بالجمال

السذاجه
فراغ
رقم صفر
عمى وتخبط
عجز
صفحه بيضاء تنتظر الكتابه
سواء ايجابا ام سلبا

------

الخوف غريزة
وضعها الخالق عز وجل داخل كل مخلوق
من اعظم الملائكه لاحقر الحشرات
وبما ان الخوف قيمه سلبيه بالاساس
وبما ان الخالق حكيم ورحيم وعادل
فمستحيل يكون وضع تلك القيمه السلبيه داخل نفوس خلقه
الا ان كان لغرض غير مباشر
يتخطى قيمتها السلبيه
ويحقق قيم ايجابيه اخرى
بمعنى
الخوف من الخالق
بيشكل دافع ايجابى
يدفع المخلوق للطاعه والخشوع والاجلال
واحتقار كل من هو دون الله وان بدا عظيما بالادراك البشرى القاصر
ودى قيمه ايجابيه
بتعلوا بالذات البشريه وترتقى بها
وبتحول نفس المؤمن
الى كيان غير محدود القدرات
لا يهاب الاخر وان عظم عنه
لانه يدرك بعين بصيرته
ان هناك من هو اعظم واجل
فيتلخص ادراكه
فى كلمتين
جمله واحدة
تمكنه من نسف الجبال
( الله اكبر )

الخوف بمعناة المادى
قيمه ايجابيه ايضا
الخوف من الالم
يدفعك لتجنب تلك الاشارات العصبيه السخيفه
وتجنب كل ما يسببها
ويدفعك لمراجعه نفسك عشرات المرات
حينما يختل ادراكك
فى لحظه ضعف
ويخبوا ضوء الايمان بداخلك
وتنتابك رغبه ملحه فى القبض على ذلك الكابل الكهربائى الضخم
او عندما تحدثك نفسك بالاستقرار فى قاع ذلك الكيان المظلم
او عندما تود اختبار ذلك الشعور الناتج عن احتكاك تيار الهواء الصاعد لاعلى بجسدك الهاوى لاسفل بسرعه هائله
فى كل تلك الاوقات
عندما يتركك ذلك الفارس الاخضرالنورانى المستقر بقلبك
يبقى الخوف
صمام الامان الوحيد
والذراع المتينه
التى تقبض عليك للحظات
حتى تستقر الامور ويعود عقلك لنشاطه الطبيعى
وتشتعل جذوة ايمانك بالله مرة اخرى
ويكر الفارس المهيب عائدا
لحجرته الملكيه
بالدور العلوى
بقلبك
حينها فقط
تدرك فداحه ما كنت انت مقدم عليه
وتشعر بكل الامتنان
لتلك القيمه
التى ظهرت للحظات
فى الوقت المناسب
ثم توارت
تلك القيمه
التى تجعلك تتجنب الالم ما استطعت

الالم
يشكل جرس انذار
كذلك الموجود بالكومبيوتر
يدفعك للذهاب للطبيب متى شعرت به
لانقاذ الامر قبل فوات الاوان
واجراء تلك الجراحه
الالم
الذى يجبرك على نزع يدك عن المعدن الملتهب
قبل ان تتمكن الحرارة منك
وتقوم بدورها فى احراق نسيج جلد يدك
الالم
سواء كان ماديا ام معنويا
ابن صغير من ابناء الخوف
رضيع وتحت السيطرة
يستغله الخوف ايجابيا وفى المنافع
ولو تعارض مع الهدف الاساسى لابوة الشرعى
فلابد ان ينتحى جانبا
لصيانه الكرامه والشرف
وللدفاع عن الحق
والخير
والعداله

الخوف لا يعنى الكراهيه
بل الاجلال والاحترام
الخوف اشبه بالتوابل
وضع فى النفس بمقادير بسيطه ومحددة
وهو موجود فيها بالفطرة
ولكن

عندما تتلوث الفطرة وتتعكر صفحتها البيضاء
تتداخل معها عوامل اخرى
تزداد نسبه التوابل
بشكل بشع
فتصبح الذات غير مقبوله الطعم
وتتوارى كل قيمها الجميله
وتظهر القيمه الاخرى
الجبن
قيمه سلبيه
لا تشكل دافع بل عامل تثبيط
يقعدك ان اردت الجرى
لتحمى نفسك من الخطر المقدم

الجبن هو تلك القيمه السلبيه
التى تتنافى بالكليه مع ابسط معايير المنطق
تلك القيمه التى اقعدت اهل بغداد فى الارض
فى وضع الاستعداد للذبح
امتثالا لاوامر ذلك الجندى المغولى
والذى امرهم ب( البرك ) على الارض
انتظارا لجنابه
حتى يعود لمعسكرة ويجلب سيفه
الذى سيذبحهم به كالنعاج
فيمتثلوا لامرة
ويقعدون فى اماكنهم
بدون اى قيود
يوم كامل
حتى يعود اليهم
دون ان تتأتى اليهم مجرد فكرة الفرار

الجبن هو الذى مكن تلك الفتاة المغوليه الضعيفه
من اقتحام بيت ملىء بعشرات الرجال الشداد
وبيدها سكين صغير
وتذبحهم واحدا تلو الاخر
بدون ادنى مقاومه
الا استغاثه ثابته
صنع منها المغول اهزوجه يتغنون بها عند اقتحام اى بلد مسلم
تهكما من جبنهم
يقول مطلعها :
( كلا , بالله - لا بالله )

الجبن هو ذلك الذى يجعل حيا باكمله
يفر كالدجاج
امام فرد واحد
لا يتجاوز طوله متر ونصف ووزنه خمسين كيلو جرام
يمسك بيدة قطعه من الحديد

تلك القيمه التى تجعل 77 مليون ونصف تتخبط سيقانهم بالخوف
من 2 مليون ونصف

الجبن قيمه لا وجود لها الا عند ابن ادم
تلك النحله التى تهاجم الدخيل باصرار عجيب مدافعه عن خليتها
مدركه ان نهايتها قد اقتربت
ومدركه ايضا ان ثمن حياتها هو مجرد شكه مؤلمه فى جسد العدو
القطه , ذلك الكائن الرقيق
الذى يفر من امام ابن ادم عندما يهاجمه
الا انها عندما تدرك انها اصبحت فى مواجهته بدون امل فى الفرار
لا تتردد فى القفز فى وجهه واعمال مخالبها فيه ما استطاعت

الجبن مع الاسف
صناعه بشريه
مائه بالمائه
والشجاعه
لا تتمثل فى انعدام وجودة
بل تتجلى فى القدرة على التغلب عليه

--------

التسامح
عندما ينالك الشر من الاخرين
وتكون عنك الكفاءة للرد بعنف وبحزم
الا انك لا تتخذ ذلك الاجراء
ترفعا منك عن الضغائر
فانت متسامح
والتسامح نابع بالاساس من القدرة والوعى
فليس من الطبيعى مثلا ان تطارد زبابه حقيرة بطبنجه 9 ملم
الطبيعى ان تتجاهلها
او على اقصى تقدير
تسلم عليها بكف مضرب الذباب
وبالعكس
عدم التسامح نابع من ادارك الشخص لضعفه ونقائصه الكثيرة
لذلك لا نجد بطلا رياضيا ( الاسوياء منهم )
يرد على سباب شخص او اى فعل عدائى منه
لان مجرد ادراكه بقدرته على الرد
يشكل مبرد لنار الغضب بداخله
كذلك لم نسمع عن شخصا من الصالحين تجاوب مع سباب مهاجميه
او حتى بدا عليه ادنى انفعال
تدفعه الرغبه فى عدم ايذاء الاخر
وحب الخير للجميع
طول البال
القدرة على امتصاص سلبيات الوسط المحيط
ذلك هو التسامح
قيمه عاليه
لا تتواجد فى اى شخص
بل تشكل نيشان على صدر صاحبها
وشهادة تقدير
تفيد انه :
كالبحر
فى اتساعه هدوئه وعظم قدرته الاستيعابيه
وفى قوته وغضبه
اذا ذاد الامر عن حدة واسىء تفسيرة

سريع الغضب عادة تكون ردود فعله تافهه
اما الحليم والمتسامح
ان وصل لتلك المرحله
فغضبه لا يبقى ولا يذر
يقول خبراء الكيماويات غير الثابته
ان منها ما هو شديد الانفجار وما هو متوسط وما هو بسيط
وان البسيط منها هو اكثرها سهوله فى انفجارة
اما الشديد منها
فلا ينفجر بسهوله حتى وان وضع فى فرن مشتعل

اما السلبيه فهى مرادف للعجز , او بمعنى ادق ( اختيار العجز واصطناعه )
ومن هنا كان تكرار الخطا
اذ يتعامل الناس مع ردرد الفعل على ذاتها وليس على اساس اسبابها
قصور بشع فى الاستدلال وسطحيه بالغه فى التفكير ...

-----

من حسن التصرف وضع خطوط عريضه للمستقبل
لا تتعارض مع الايمان بالله وبالقضاء والقدر
فلا باس من نظريه الاحتمالات
والاستعداد لكل الاحتمالات التى يستطيع عقلك تخيلها
من باب الاخذ بالاسباب
واعمالا العقل
كما امرنا الخالق
وبعد ذلك
فلا باس من ان تدع المقادير تجرى فى اعنتها ولا تبيتن الا خالى البال
فما بين طرفه عين وانتباهتها , يُغيَر الدهر من حال الى حال
التخطيط للمستقبل يختلف عن الماديه البشعه والتى ترفض اى قيم معنويه ولا تعترف الا بالعمليات الرياضيه .
التخطيط امر وسط بين التواكل والكفر المحض
التخطيط هو مرادف لكلمه توكل
فالطير بالضرورة يعرف ان رزقه بيد الله
ولكنه يظل من شروق الشمس لغروبها يبحث عن طعامه
ولا يقبع فى عشه انتظارا للسماء ان تمطر عليه حبوبا
خطط واعمل عقلك
ولكن لا تنس ان الامر كله لله
ليس بيدك لا بيد مديرك ولا رئيسك
ولا تنس
انه مقابل كل قيمه ماديه توجد الاف القيم المعنويه التى لابد من ادخالها كمعامل جديد فى حساباتك
وخير الامور الوسط

----

البراءة تعنى الفطرة والبياض
ممكن ان نعبر عنها بكوب من اللبن
اما قله الخبرة فيمثلها لوح زجاجى شفاف
او كتله من الفراغ
ما لا يدركه الكثيرون
انه مازال فى العالم كثيرون ممن اعتركوا الحياة
وادركوا منها الكثير
ولكنهم لم يفقدوا برائتهم بعد , وفطرتهم النقيه
فنهر من اللبن لن تلوثه بالتاكيد عبوة حبراسود
بينما تلوث نقطه منه كوب صغير من اللبن

لا تغتر بالبرىء
وتعطيه اقل من حجمه
اعتقادا منك انه قليل الخبرة
فهذا خطا جسيم
خصوصا انه لن يبالى بك ولا باظهار الحقيقه ( غالبا )
فسيظل يرمقك من طرف خفى
ويضحك فى نفسه
من عجزك الفكرى

-----

الشخص المتحفظ ليس بالضرورة متعالى على الاخرين
المتحفظ هو بكل بساطه شخص يرغب فى وضع حدود فاصله ومساحات امنه بينه وبين الاخرين
وبصرف النظر عن الاسباب
فذلك من حقه
الى ان يقتنع باستحقاق شخص ما لالغاء ذلك الفاصل
المتحفظ لا ينظر لك على انك اقل منه كما يفعل المتعالى
بل بالعكس
هو عادة يحترم الجميع
ولكنه يخشى على نفسه منهم
او يخشى عليهم منه
او الاثنان معا
ولكنه لا يستطيع ايصال تلك الفكرة اليهم
فيعتقد الاخر انه متعالى ومتكبر
ويبدأ فى التصرف معه على ذلك الاساس

فبالله عليكم
ارحموا المتحفظين
ولا باس
من ان تتقربوا اليهم
وتدفعونهم لالغاء تلك الفواصل بارادتهم
فانهم تواقون الى ذلك

-----

الكبرياء هو احترام الذات
ولا علاقه له بتقييم الشخص لذاته
فالكبرياء ليس حكرا على العظماء والمفكرين والفلاسفه والمصلحين
بل هو من حق السذج والبسطاء والمساكين
الكبرياء هو احترام الذات ليس اكثر
احترامها بدون احتقار الاخرين
والكبرياء ينعكس فى شكل سلوك حضارى مع الاخر
املا فى ان يرد الاخر بنفس الاسلوب
فيحافظ الشخص على كبرياءة
الكبرياء يمنعك من التنازل احيانا وان كان فى مصلحتك
الكبرياء قد يمنعك فى مصارحه من تحب خوفا من صدة
او العودة لحبيب او صديق مهجور
خوفا من يساء فهمك
ويعتبر تنازلك ضعفا
ومقدمه لتنازلات اخرى اكبر
الكبرياء ببساطه وباختصار يدفعك لاخراج سلوكيات تتعارض مع ما بباطنك
والامل الوحيد يبقى فى ادراك الاخرين لكبرياء ذلك الشخص
واحترامه
والتحايل عليه ان لزم الامر والالتفاف حوله
لاداء التصرف المناسب
دون الاصطدام بذلك السور الهش
فالانسان صاحب الكبرياء
لن يستطيع العيش مع الاسف
ان تحطم كبرياؤة
وان حدث
فستنهار كل القيم الجميله بداخله
فلا تكسروا كبرياؤة
فقط تحايلوا عليه والتفوا من حوله ولا تصطدموا به

الغرور هو احساس الشخص انه افضل من الاخرين
وينعكس على الاخر فى شكل سلوك قد يتشابه مع سلوك صاحب الكبرياء
الا ان الغرور قيمه سلبيه
تدفع الشخص لاساءة التصرف وجرح الاخرين
ومجرد وجودها يفسد اى شىء جميل بداخله بعكس الكبرياء
الغرور مرض
ولذلك
لابد من من تحطيمه وكسرة ومواجهته
لان الالتفاف حوله لا يزيدة الا رسوخا فى نفس المغرور
حطموا سور الغرور رحمه بصاحبه
حطموة
وبعدين طبطبوا عليه وواسوة
خليكوا حنينين عليه بعدها
واحترموا ضعفه والمه
فهو فى النهايه
انسان

-------

البوست طول قوى
اكمل بعدين
لو تحبوا...
مستنى تعليقاتكم
وارائكم
انا مرزوع قدام الجهاز النهاردة
تحياتى للجميع
واسف على تاخر ردودى على البوستات اللى فاتت ..