الاثنين، 24 يناير، 2011

Chaos



الكل متطلع ليوم خمسه وعشرين , واعتقد برضه ان اكتر حاجه مسيطرة على تفكير الاغلبيه هى رد فعل النظام يومها , وكميه الاعداد اللى هتنزل الشارع .

اعتقد ان الكل بيفكر فى احتمالين , الاول انها تكون اعداد قليله جدا وصادمه ومخيبه للامل او تكون مفاجأة من العيار التقيل ,
صح ؟

بالنسبه للاتجاة الامنى ( ودة ممثل قدامنا بالفريق الاسود ) هحط مجموعه معطيات والتحليل قدامكم ومش هنتكلم فى نتائج دلوقت .

لو حاولنا نخترق العقليه الامنيه ( وهى مستنسخه فى رؤوس كل السادة القادة ) اول شىء هيفكروا فيه هو حاجه من اتنين , الاول انهم لو ردوا بعنف على المتظاهرين ممكن الموضوع يتطور ويتسع مدى الاحتجاج ويشمل فئات تانيه ويحصل زى ماحصل فى تونس , ودة شىء محتمل للغايه خصوصا ان نسبه الاحتقان فى الشارع المصرى عاليه جدا.
وفى نفس الوقت لو تركوا الحبل على الغارب وارد جدا ان الموضوع برضه يزيد عن الحد المسموح بيه ويدخل فى منعطف يكون من المستحيل ساعتها السيطرة على الامور.

الاحتمال التانى غير وارد , لان العقليه الامنيه المصريه بطبيعتها بتخاف من تحمل عواقب اصدار قرارات كبيرة وبتتنصل دايما من المسئوليه , ودا طبعا بيتزرع فى الظابط اللى متعود من صغرة ياخد اوامر من فوق , وفى نفس الوقت الاحتمال الاول مخاطرة كتير ..

يبقى الافضل اتخاذ خيار تالت , يشمل مثلا اجهاض الحركه قبل ان تبدأ باى شكل , مثلا اقناع الناشطين ان الامن مش هيتعرض لهم وبعدين يتقبض عليهم على حين غرة قبل الحركه بوقت بسيط .
او
استخدام البلطجيه يشكل مكثف وباساليب جديدة غير محسوبه .
او
السيطرة التاااامه على كل الميادين الكبيرة والعامه فى كل انحاء مصر ومنع احتشاد اى افراد فيها من الاساس , وبكدة هتفضل الحركه مشتته فى الشوارع الجانبيه ( وان كان الوضع كدة هيكون اخطر ) , وهما عندهم غطاء عددى يكفى الموضوع دة وزيادة .
او
استخدام تقنيات متطورة لم يعهد احد على النظام استخدامها من قبل ( وان كان استخدمها كتير قبل كدة ) بمعنى :
مثلا , الموبيل:
حضرتك نظام الشبكه فى مصر مش بيعتمد على الاتصال المباشر , يعنى حضرتك لما بتحب تكلم حد بيحصل عمليه معقدة علشان تحقق بيه اتصال فعلى .
مصر مغطاة بشبكه من محطات تقويه المحمول , فلو فرضنا مثلا انى قاعد فى اسكندريه وعاوز اكلم ( بريقع ) فى اسوان اللى بيحصل ان الاشارة بتتحول لاقرب برج تقويه وهو بيسلمها للى بعدة واللى بعدة لغايه ما توصل لاقرب برج لبريقع ويسلمه المكالمه .
كل دة بيتم بسيطرة تامه من مركز التحكم فى الشركه , بمعنى هو اللى بيمشى الموضوع وبيحدد مسار المكالمه كمان , يعنى لو فيه ضغط زيادة فى نقطه معينه بيتم الالتفاف واتخاذ مسار اخر ( ملتوى و اقل ضغطا )
مش موضوعنا,,
علشان الموضوع دة يتم , لازم يكون فيه اتصال دائم بين موبيل سعادتك واقرب محطه تقويه , يعنى موبيلك بيبعت اشارة كل خمس ثوانى تقريبا لاقرب محطه تقويه وهى بترد عليه .
المشكله هنا انه من الممكن ببساطه معرفه مكانك من محطه التقويه عن طريق النقطه دى ( زاويه اتجاة وليس مسافه )
ولو اخدنا فى الاعتبار ان الشريحه اللى موجودة فى موبيل سعادتك بتمثل كارت تجسس من الدرجه الاولى بيسمح للشركه انها تلعب فى موبيلك البخت من غير ماتحس فمن الممكن بكل بساطه ان جهازك يتم التحكم فيه بانه يبعت 3 اشارات لاقرب 3 محاطت تقويه منك , وبعمليه هندسيه بسيطه هيتكون حوالين معاليك مثلث رؤوسه تمثل المحطات الثلاث هيخرج من كل رأس فيه زاويه باتجاهك والثلاث خطوط دى هتتقاطع فى نقطه واحدة اللى هيا مكان معاليك .
:)
- ممكن كمان تنشيط الميك فى موبيلك باوامر مباشرة من التحكم فى الشركه عن طريق الشريحه وممكن كل كلمه حضرتك بتقولها فى مكان ما تكون بتوصل وبتتسجل فعليا فى مكان اخر .
حتى لو تليفونك مقفول.
انا مش مهندس اتصالات , بس الكلام دة انا سمعته بودنى من مصادر موثوقه , ودة مش جديد , الموضوع دة معروف فى الاجهزة الامنيه المصريه من حوالى حداشر سنه , بس كان بيستخدم فى نطاق ضيق ومن قبل اجهزة امنيه راقيه للغايه ومع مرور الزمن واحكام القبضه الامنيه اصبح مشاع وبيتم استغلاله عن طريق اى جهاز امنى اقل مستوى ببساطه , وخصوصا مع احكام السيطرة الامنيه واجبار شركات المحمول على الخضوع للسيطرة دى .

والمطلوب

عموما ومش علشان خاطر الحركه دى .
لو انت مُقدم على موقف تخشى فيه ان يتم اعتقالك , انصحك تجيب شريحه جديدة ( بدون عقد ) وموبيل جديد , ومتفتحش الموبيل نهائى ولا تشغل الشريحه الا قبل اشتراكك ( فى المظاهرة مثلا بلحظات ) ومتشغلش الشريحه القديمه على الموبيل الجديد ولا الشريحه الجديدة على الموبيل القديم ولا تفتح الموبايلين جنب بعض .
-------
فى حال اتخاذ خيار الإجرائات القمعيه , اعتقد ساعتها انه هيتم اتخاذ تقنيات متطورة وغير متعارف عليها من قبل .
بمعنى
مش كل قنبله غاز هتكون غاز مسيل للدموع , ومش كل قنبله هيكون تأثيرها بنفس بطء قنابل الغاز المسيل
فيه قنابل تانيه تأثيرها اخطر واشد واسرع ( وان كانت استخدمت قبل كدة على نطاق ضيق , بس للاسف محدش اخد باله منها )

ثانيا
قنابل الغاز المسيل مش كلها واحد , لأ , فى منها درجات , ومنها نوعين محرم استخدامهم دوليا لانهم ممكن يسببوا الوفاة , ومع الاسف هما موجودين وبيستخدموا .
الحل الاضمن هو استغلال اتجاة الرياح .
----------
لو سالنا نفسنا ليه قوات الامن بتنجح فى قمع الاحتجاجات بالرغم من الفارق العددى بينها وبين المحتجين
لو صرفنا نظر عن نشاط الاجهزة الامنيه الاخرى مش هيبقى قدامنا غير سبب واحد بس عارفين هوا ايه :
السلاح والعتاد ؟
لأ,
النظام .
كلمه السر بتكمن فى النظام واحكام السيطرة على قوات الامن والقدرة على نقل القرارات على نطاق واسع من خلال شبكات تحكم
اى
التكتيك عسكرى

دا اللى خلا السلطان الب ارسلان وهو معاة عدد بسيط من الجنود ينجح فى ابادة اكتر من مليون شخص فى الحمله الصليبيه الاولى

ظباط القمل المركزى مش مجرد بلطجيه شايلين شوم ونازلين بطح فى الناس , لأ , دول بيتعلموا تكتيك فض الحشود , بمعنى انه فيه اساليب تنظيميه معينه ممكن تمكنك من السيطرة على حشود ضخمه بعدد محدود من الجنود .
باختصار
- تجنبوا فكرة المربع المفتوح , يعنى لو تم حصاركم من كل الجوانب الا جانب واحد به منفذ خروج ضيق وتم الضغط عليكم باتجاة هذا الجانب لتشتيتكم من خلاله , قاوموة
لان الحشد بتكمن قوتة فى كبر حجمه , وفى ديناميكيته فى التحرك والرد , علشان كدة اول حاجه ييسعى الامن ليها هى تقطيعه وتقسيمه لاجزاء صغيرة , ثم تقسيم هذة الاجزاء لاجزاء اصغر واضعف يسهل السيطرة عليها .

لو الوضع وصل لاحتكاك جماعى ومباشر مع قوات الامن يبقى تخلوا بالكم من الكلام دة وتجنبوا ان يتم اختراقكم من الامن بأى شكل
مثلا ,
تشكيل مجموعات هجوميه على شكل اسهم او دفع مدرعات يحتمى خلفها جنود لاحداث الثغرات المطلوبه.

الموضوع بسيط وبيستخدم نفس تكتيك الجيوش القديمه , يعنى هواة مشاهدة الافلام التاريخيه هيفهموة بسرعه لان الموضوع متطابق تقريبا مع اختلافات بسيطه , كاستبدال الفرسان بالمدرعات ...

ونصيحه
فى لحظه روقان ياريت اى حد يبص على فوارغ قنابل الغاز ويقرا مكتوب عليها هى صنعت فين بالظبط
:)

حاولوا تحددوا اتجاهات الريح فى بدايه اى تحرك وحاولوا تخلوا الريح جايه من ضهركم وفى وش الامن
علشان هما اغبيا ومش بياخدوا بالهم من الموضوع دة , وهتكونوا بكدة كأنكم انتم اللى بترموا القنابل عليهم .

فكرة انك تطمن الناس باقناعهم انه مافيش حد ممكن يضرب عليهم نار ولو اخدوا اوامر بكدة مش هينفذوا , دى فكرة غلط وهيكون ليها تأثير عكسى بشع لو لاقدر الله حصل اطلاق نار ولو فى الهوا.
لان صوت الرصاص لوحدة بيرعب وبيخض اللى مش واخد عليه .
بالاضافه الى :
نسبه من الظباط لو اخدت الامر هتنفذ , واغلبيه العساكر ان لم يكن كلهم هينفذوا
ممكن بعض الظباط تتحايل بانها تضرب نار بعيد عن الناس علشان تخلص نفسها , بس العسكرى الغبى مش هيعمل كدة.

حط فى اعتبارك سيكولوجيه عسكرى الامن, انت بتتعامل مع مخلوق تم تنميه روح الغباء فيه بشكل بشع من خلال منظومه تربويه معقدة , فمتحاولش تتكلم معاة او تقنعه لانه بنسبه كبيرة مش هيستجيب ( خصوصا انه مافيش وقت متاح قدامه للتفكير )

العسكرى دة مش بيكرهك , بس هو مغلوب على امرة وبيخاف خوف مرضى من الظابط وتم عمل غسيل مخ كلى له بحيث ان امر الظابط بيمثل امر الهى واجب النفاذ بدون تفكير .

بس العسكرى مش بيحب اللى بيعمله , وبيعمله غصب عنه , ويتمنى انه يخرج من الوضع دة , ولو ( حمى الوطيس ), الخوف بيسيطر على العسكرى وبيحاول يهرب او يتظاهر بالاغماء او المرض علشان يبعد عن الخطوط الاماميه .

كمان حط فى راسك ان قوات الامن مهيأة للاشتباك فقط بالمواجهه وليس بالاجناب او المؤخرة .
من الاخر
النظام والسيطرة وقدرة الحشد على المناورة والتحرك بشكل ( اوركسترالى ) هى مفتاح النجاح .


على المستوى الشخصى
امن نفسك من الضرب
اكتافك
فم المعدة
مؤخرة الرأس
اسفل الضهر
منطقه الكلى
اجناب الافخاذ
قصبه الرجل

لو انضربتم غالبا هى دى الحتت اللى هتنضربوا فيها

الجماعه ( ذوات العضل ) مافيش خوف عليهم لان العضلات نفسها بتعمل كدرع وبتمتص الصدمات بدون حدوث الم او ورم ( عدا مناطق محددة ملهاش حل زى الرأس وقصبه الرجل مثلا)

الخوف على الجماعه الناشفين المعضمين , خلوا بالكم وامنوا المناطق دى كويس لان اى ضربه فيها , بجد ممكن تعوقك عن استكمال المظاهرة بشكل تام .


لو ربنا ستر و الامن مفكرش بالناحيه دى يبقى خيط وبكرة وامسحوا كل الكلام اللى انا قلته دة بأستيكه ...


---------------------
---------------------


بعض المحللين بيطالب بعدم رفع مطالب شامله ( كرحيل الرئيس مثلا ) والاكتفاء ببعض المطالب البسيطه , لان مطالب كبيرة زى دى هتزنق النظام وتدخله معركه حياة او موت هيدافع فيها عن بقاؤة بضراوة .

اقول

حتى المطالب البسيطه النظام وصل لمرحله من العجز انه لن يستطيع تنفيذها
ففكرة رفع الحد الادنى للاجور مثلا , تعتبر امر شبه مستحيل تحقيقه من قِبل النظام الحالى , لانه اساسا العجله الماليه فيه ماشيه بالقصور الذاتى , ومعتمد بشكل شبه كلى على قروض البنوك,

تخيل ان الحكومه بتستلف فلوسك اللى انت حاططها فى البنك علشان تبدد تلتها وتسرق تلتها والتلت اللى باقى تقدملك بيه خدمات فاشله ( وطبعا القروض دى لن ترد على الاطلاق ) واللى مساعد على كدة ان السيوله الماليه فى البنوك ضخمه لان المواطن المصرى بطبعه جبان ( استثماريا ) وبيفضل وضع الفلوس فى الحظيرة ( البنك ) وياخد البيض ( الفوايد ) كل فترة بانتظام وامان , علشان كدة العجله لسه ماشيه لغايه دلوقت .

انما كلمه ثقه , يوم ما حبيب الملايين يمشى هو ونظامه , هتلاقوا كل بنوك مصر ( خاويه على عروشها ).

مثال اخر,
فكرة التخلص من وزير الداخليه امر غير وارد , لان مبارك لن يجرؤ على التخلص من رجل اثبت كفاءة واخلاص نادر لم يثبته شخص اخر من قبله , يعنى هو حاسس ان روحه وضهرة وسلاحه يتمثل فى الراجل دة , فمستحيل يخضع لاى ضغط يطالب باقالته الا لو تاكد ان وجودة هو نفسه اصبح مهدد بشكل مؤكد وانه اتوضع هو ووزيرة فى كفتى ميزان .

كما انه من الواجب اخذ النقطه التاليه بعين الاعتبار,
عوكل رجل عسكرى من الطراز القديم , ومعروف فى الاوساط المحيطه بانه عنيد ومخه متحجر وصغير , وهو مقتنع تماما بمبدأ ان التنازلات البسيطه للشعب بتخليه يتجرأ ويطالب بتنازلات اكبر .
علشان كدة هو اليومين دول بيقول لكل اللى حواليه منتقدا بن على ان خطابه الاخير الضعيف هو اللى جرأ التوانسه عليه ولو كان استمر بنفس صلفه وتمسك بوزير داخليته كانت الصورة اتغيرت .

لذلك

فى حالتنا هذة
مطلب بسيط زى مطلب كبير , الوضع مش هيفرق اطلاقا ..

طيب
هيخطر على البال ان مطلب كبير زى رحيل عوكل هيصيب المتظاهرين الجدد بحاله من الاهتزاز وفقدان الثقه لانهم شبه مستيقنين ان دة مش هيحصل بتحركهم يوم خمسه وعشرين .

اة , دة صحيح , بس على المدى البعيد هيكون له تأثير كبير على الناس وهيجرأهم مستقبلا ويخرجهم من نطاق المطالب الفئويه البسيطه لمطالب التغيير الشامل , وهذا ما يخشاة النظام

----------------------
----------------------

لو اخدنا فى الاعتبار ان النظام بيعد لانتخابات رئاسيه هذا العام ويريد السيطرة على الاوضاع بشكل تام وخصوصا مع تيقنه ان فيه حاله انفلات امنى بتكبر كل يوم , يبقى النظام هياخد من حركه خمسه وعشرين اجراء استباقى يساعدة على السيطرة ايام الانتخابات
لذلك اقول ان رد فعله هيكون ( كبير ) ومش شرط عنيف , لان الكلمتان غير مترادفتان اطلاقا , والحدق يفهم .

----------------------
----------------------

كثرت التحليلات السياسيه من المتخصصين والهواة عن مسار الثورة التونسيه وهل سيكون لها تأثير سريع على بلدان الجوار , و كثر الاخذ والرد فى هذا الموضوع

لذا

انا هوجه سؤال واحد لكل من ادلى بدلوة فى هذا الموضوع
اقول
- هل كنت تتوقع حدوث ما حدث فى تونس فى نوفمبر 2010 ؟؟

وانا عارف مسبقا الاجابه
-لأ

اذن حساباتك خاطئه , او بمعنى ادق , حساباتنا كلها غير سليمه , لاننا بنتعامل مع الموضوع بشكل نظرى رياضى , الا انه فى الواقع فيه معطيات ومدخلات اكبر بكتير وارقى من ان عقولنا ( حتى المتخصصين والمحترفين ) تقدرتستوعبها , علشان كدة السنه دى واللى جايه هنفاجأ دائما بما لا نتوقعه .

علشان كدة مش عاوز حد بتشطر ويستبق احداث خمسه وعشرين ويقول انها ناجحه اوفاشله .
لانك اما بتعطى الناس امل كاذب هيصابوا باحباط عارم لو محصلش ( ودة وارد ) واما انك بتحبطهم مقدما ودة هيخفض من روحهم المعنويه يوم خمسه وعشرين وهما فى امس الحاجه يوميها للامل .

فارجوك اسكت وبلاش تقول هينجح وهيفشل
دع المقادير تجرى فى اعنّتها واكتفى بتحليل الوضع الحالى وقدم وقول ايه الاجراء الانسب اننا نعمله فى اللحظه دى بعينها.
وضح الناس الطريق لو كنت حاد النظر , ( وبلاش تتفذلك) وتتنبأ لهم سلفا عما سيقابلهم فى النهايه , لانك فى كل الاحول ( لست بهذا القدر من حدة النظر ) .

---------------------
---------------------

موضوع نتيجه التحقيقات بتاع الكنيسه متوقع اصلا ومعروف قبل ما يتعلن عنه
فمن السهل استنتاج انهم هيربطوا بين التنظيم دة ويلبسوها فى حماس , وبعدين يطلع شويه مدّعين يزعموا تورط حزب الله كمان بالمرة .
دة شىء متوقع مقدما
وكما قال الشاعر الجاهلى : خيبه الامل راكبه جمل

نفس الاسلوب اللى الخريرى بيستخدمه فى لبنان
ابتزاز وتلقيح جتت
مش عارف
هل النظم العربيه وصلت لهذة الدرجه من الحقارة وقله الحيله انها تلجأ لهذا الاسلوب ( بشكل منهجى ومنظم ومتكرر ) اللى لا يمكن انى اطلق عليه غير تسميه واحدة :
شغل شراميط ؟؟

الاجابه : ايوة .

------------------
------------------


تفريغ الدعوة الاسلاميه من مضمونها وتحويل فوهتها فى مواجهه الشعوب العربيه هو اكبر صمام امان واكبر داعم للحكام العرب حتى الان

واقول
ان سبب استمرار الناس دى على كراسيها حتى الان ليس البطش الامنى ولا الدعايه الاعلاميه , بقدر ما هو ( التيار السلفى الممسوخ والمفرغ والمعد معمليا فى معامل الانظمه العربيه )
لو كان التيار الاسلامى سار من زمان فى مجراة الاصلى كان كل الحكام العرب دول لقوا مصير ( فرج ابن برقوق ) من زمان .

لذلك
فى اللحظه اللى هيتم فيها تأصيل الايجابيه فى التيار الدعوى المعاصر , وفى اللحظه اللى هيتم فيها التخلص من دعاة من ( موديل ال سعود ) دى هتكون اشارة نهائيه لشد جميع سيفونات الوطن العربى .

التيار السلفى الحالى ( الاغلبيه ) بتدعم الانظمه الفاسدة , اما بارادتها او بغير ارادتها

بمعنى
اما انهم متواطئين مع النظام وباعوا زممهم وضمائرهم ( ودول مش هتكلم عنهم لانهم مش محتاجين كلام ) , ممكن نطلق عليهم مصطلح واحد وشامل ( جامع غير مانع ) حسب قواعد ارسطو :
-مع الرصين .

الفئه التانيه هى اللى هتكلم عنها
فئه المضحوك عليهم
وهما المعتقدين بأن الاصلاح يبدأ من اسفل وليس من اعلى
الناس دى صعبانه عليا لانهم اشبه باللى بيحرت ( يحرث ) فى بحر .
والمشكله انهم مستمرين فى الحرث للأبد ولا يفهمون لماذا لا يجنون اى ثمار ..

الاسلوب دة كان مُجدى زمان فى العصور القديمه والوسطى , يمكن لغايه نهايه عهد المماليك كان له جدواة ( وان كانت جزئيه برضه )
لان الانظمه الحاكمه كانت مسئوليتها محدودة , تتمثل فى حفظ الامن داخليا ومجابهه العدو الخارجى وجمع الضرائب .
بعد كدة بدأ نطاق سيطرة النظام يتسع ودخل فى مسئوليتها حاجات اكبر زى الصحه مثلا والتعليم والتجنيد وغيرة وغيرة , ودة بدأ يظهر بوضوح ايام محمد على وبكدة اصبح تحقيق نظام دعوى يبدا بالاصلاح من اسفل امر بالغ الصعوبه ( راجع مثلا تخلص محمد على من مشايخ الازهر المعارضين له )
بس برضه كان فيه امكانيه ومجال للحركه ( وان كان ضيق للغايه )
والدليل ان الامام البنا اللى يرحمه نجح فى انه يبدأ الاصلاح من اسفل , ولولا انه ابطأ فى اتخاذ القرار لاختلف حاضرنا هذا بالكليه .
بس برضه اللى كان بيساعدة ان فيه حريه ( جزئيه ) يمكن ان يستشفها كل من يقرأ سيرته العطرة .

دلوقتى النظام توحش وتغول وبلغ درجه من الغباء والصلف والفساد انه اصبح من عاشر المستحيلات تطبيق نظريه الاصلاح من اسفل اللى قلنا عليها دى , لان النظام هيقاوم وهيجتث اى حركه اصلاحيه ايجابيه من بدايتها , حتى لو مش هتأثر عليه بشكل مباشر , وخصوصا لو اخدنا بعين الاعتبار انه مدعوم من قوى دوليه خارجيه , هو بينفذ اجندة لها وهي بتحميه وبتدعمه .

مشكلتكم انكم ملتزمون حرفيا بتعليمات ( حفنه الغباء الازلى )
دة مصطلح ممكن نطلقه على فئه ( وسخه ) من رجال الدين اجتمعوا فى عهود السقوط الحضارى العربى وأقروا فكرة غلق باب الاجتهاد بحجه ان العقول معادتش زى زمان والمخرفين والمدعين كتروا واننا عمرنا ما هنلاقى امخاخ زى امخاخ الصحابه والتابعين وتابعى التابعين ابدااااااااا , علشان كدة احنا نمسمر عقولنا بمسامير صلب ونكتفى بما قاله السلف الصالح وناخذة حرفيها , واى محاوله لمناقشته ( انتقادة او تحليله ) تعتبر فسق وخروج عن الدين ...

اقول
ليس من صلاحيه اى مخلوق , وحط خط تحت كلمه مخلوق دى , انه يغلق باب الاجتهاد , ودة مش ممكن الا فى حاله واحدة , لما ربنا عز وجل يبعث ملائكه تنزل الارض وتستأصل العقل البشرى من رؤوسنا ويتركون واحدا مثلا فى كل مدينه بعقله زى ماهو , وينزل نص سماوى يقول ( اتبعوا دة بلا تفكير لان كلكم معندكمش عقل وهو الوحيد اللى عندة ) .

وبما ان دة محصلش ومش هيحصل , ففلسفه غلق الباب دى ملهاش اى وجود فى القاموس الوجدانى لاى شخص عندة الحد الادنى من الادراك الصحيح للدين .

الاجتهاد هنا مقصدش بيه فقه الشعائر التعبديه , هو بيشمله اينعم , بس انا اقصد الفكر الاسلامى الفلسفى الشامل ,
ازاى نعيش , ازاى نعمل مجتمع , ازاى نتعامل مع غيرنا, ازاى مش بس نواكب العصر , لأ ازاى نسبقه كمان .
دة اللى اقصدة.

وبما انكم ملتزمون ( مع الاسف ) ولو بدون قصد بتلك الدعوة السخيفه , فبالتالى عمر ما هتقوم لكم قومه وهتفضلوا تحرتوا فى البحر وتخدموا النظام اللى بيديكم بالبرطوشه من غير ماتحسوا , ومش كدة وبس , لأ دا انتوا هتكونوا سبب رئيسى لبقائه , لما يهدد الغرب بيكم ويقنعه انكم بديله الوحيد المتاح وفى الحاله دى طبعا هتهجموا على بنته الصغنونه الدلوعه ( اسرائيل ) وتاكلوها هم هم .

بالله عليكم , الحرث يكون فى الارض وليس فى ماء البحر , افهموا بقى يرحمكم الله ...

--------------------------
--------------------------


الاخوان المسلمين

انصافا
انتم اكتر محاوله اسلاميه ناجحه فى التاريخ

بس مع الاسف
مروركم بمرحله الابتلاء , وهى المرحله الوسطى فى قيام اى قوة تاريخيه ( ودى سُنه كونيه على فكرة ) اثرت فيكم سلبيا

بمعنى
انكم بدل ما تتعاملوا معاها على انها خطوة ومرحله , تعاملتم معاها على انها ازمه وانذار يستوجب تصحيح اخطاء ما ويستوجب تقنيه جديدة للتعامل مع مستجدات لم تكن موجودة سلفا

طبعاعارفين اقصد ايه
اقصد ازمه عبد الناصر

المرحله دى تركت عند كل من عاصرها ( فوبيا النظام ) ومع الاسف ان كل قيادات الجماعه حاليا كانوا معاصرين لتلك الازمه واكتووا بنارها.
وبما ان القيادات هى اللى بتمشى الجماعه وبتلزم جميع الافراد بطاعتها , فدا اثر بالسلب على جماعه الاخوان ككل

واللى عمّق الموضوع دة وذاد الطينه بلّه هو السادات الله يحرقه , لأنه بلؤمه المعهود استغل خروجكم من تلك الازمه واخدكم على حجرة وكان طبيعى انكم تترموا فى اول حضن يتفتح لكم بعد ازمه زى دى .

ومن هنا بدأتم تتعاطوا مع النظام المصرى ( بالظبط كأنكم قاعدين معاة فى غرزة ) ودة وصلكم للوضع اللى انتم عليه دلوقت .

اصبحتم شبه مشلولين , الخوف من بطش النظام وتكرار ما حدث فى الستينيات اصابكم بالشلل فى اوقات كان من المحتم عليكم فيها ان يكون لكم رد فعل قوى وسريع
ودة طمّع النظام فيكم اكتر وبدأ يطالبكم بمزيد من التنازلات , وانتم بدوركم قدمتوها له ( خائفين ) .
وسيبكم بقى من الهبل بتاع المناورات السياسيه والحنكه وضبط النفس اللى بتضحكوا بيها على عقلكم الباطن دى .

حصل تحول جوهرى فى اهداف الجماعه , فبدلا من هدف الاصلاح الشامل , هبط سقفكم فاصبحت غايتكم القصوى مجرد الحفاظ على بقاء جماعه الاخوان , ولا مانع من استغلال الظروف احيانا وابتزاز النظام بشكل جزئى لانتزاع بعض المطالب البسيطه ..

باختصار

- طول ما هدفكم مجرد الحفاظ على وجودكم
- وطول ما انتم متخذين فكر دفاعى وليس هجومى
- وطول ما انتم بتتعاطوا مع النظام , وبتخضعوا لابتزازة
- وطول ما انتم خايفين على نفسكم من المواجهه وخايفين من منظر الدم ومستنيين الشعب هو اللى يتصدر وتستنوا انتم فى الكواليس لغايه لما يجيلكم الشعب مضرجا فى دمه ويحط لكم السلطه فى بقكم بالمعلقه ويقول لكم يلا القطر رايح فيييييييييييييييييين .

طول ما انتم كدة ,

هتفضلوا من سىء الى اسوأ ومن ضعيف الى اضعف , وهينجح النظام اكتر واكتر فى انه يشوة صورتكم قدام الناس ويكرهم فيكم وبكدة هتخسروا اخر كارت قوة لديكم , الا وهو : الشعبيه .

جيل الشباب فى الجماعه اعتقد انه متفهم الموضوع دة كويس ( اغلبه ) لانهم معاصروش محنه الاباء , دة طبعا بعد ما نستثنى فئه قليله من شباب الجماعه ( مخهم ضارب بشكل تام ومافيش منهم رجا)

انا مش هطالب جيل الاباء يتغيروا او يعالجوا نفسهم من حاله استقرت وترسخت فيهم لعشرات الاعوام
ربنا يكون فى عونهم انا حاسس بيهم وعارف هما اتعرضوا لمحن قد ايه .
رحم الله امرىء عرف قدر نفسه .

الحل

الحل هو التجديد
تجديد فعلى وشامل
وانا واثق انه فيه ناس من جيل الشباب والوسط قادرين يمشوا بالمركب وعندهم الوعى والادراك الكافى انهم يتعاملوا مع معطيات عصرنا الحالى .

----------------
----------------

الاخوة الاقباط
انا بخاطب الشباب وليس القيادات الكنسيه لأن دول (hopelesscase )

ابوس اديكم ورجليكم انقذوا نفسكم من مصير اسود ومنيل بستين الف مليون نيله
اللى متحكمين فيكم بيسوقوكم للهاويه وهما معتقدين انهم بيحموكم .
اخرجوا من كهفكم واطلعوا من العلبه اللى هما قافلين عليكم فيها واندمجوا فى الناس
التحموا فى الشعب ( بالمعنى الحرفى للكلمه )
لانكم لو معملتوش كدة
اوعدكم انه فى المستقبل القريب ( ستتحقق اسوأ كوابيسكم ) .

--------------------
--------------------

لو عملنا تقييم استباقى لاحداث خمسه وعشرين هنلاقى قدامنا 3 احتمالات ضخمه , وبينهم احتمالات تانيه اقل

انا شخصيا

شايف انه فيه احتمال من التلاته دول هينتج عنه مكاسب سريعه على المدى القريب
والاتنين التانيين برضه هينتج عنهم مكاسب اكبر بس على المدى البعيد ( على الرغم من ان واقعهم قد يوحى بالعكس )

كل ما ارجوة هو حدوث الاول , فإن لم يكن فالثانى او الثالث .

وما لا ارجوة هو حدوث واحد من الاحتمالات الضعيفه المايعه اللى فاضله بينهم فى النص.

يعنى من الاخر
ابشروا
خير على كل الاحوال بأذن الله

كنت عايز اتكلم بوضوح اكتر
بس انا شايف انه مش وقتها دلوقتى خالص

علشان كدة
ان شاء الله هضيفها كتحديث للبوست دة بعد ما تنفذوا الحركه
ابقوا اقروها علشان ساعتها هتنفعكم كتير

هتنفعكم اكتر من اى حاجه تانيه فى البوست دة.
باذن الله ....

الثلاثاء، 18 يناير، 2011

عندما يتمرد الفيل


الفيل
ذلك الحيوان بالغ الضخامه والقوة

كثيرا طرحت على نفسى هذا السؤال :
كيف يمكن التحكم فى تلك الكتله العضليه واخضاعها فى السيرك مثلا؟

قرأت انه عندما يدخل الفيل ( السيرك ) لاول مرة , ويكون صغيرا للغايه
يستخدمون معه حيله اسمها ( البرمجه العصبيه )

يتم تقييدة بحبل غليظ ويثبت فى عمود خشبى ضخم .
تتحرك غريزة الحريه فى هذا الحيوان الصغير فهو لم يعتاد القيد من قبل

يقاوم
يحاول نزع العمود او قطع الحبل بلا جدوى
يستمر فى المحاوله لساعات
حتى تنهك قواة , وينال منه اليأس
فيستسلم للتعب ويكف عن المحاوله

فى اليوم التالى يتم تقييدة بحبل اقل سمكا وعمود اقل غلظه
تشرق عليه شمس الامل ويبدأ فى المحاوله من جديد
ساعات وساعات
بدون جدوى
فيناله اليأس مرة اخرى ويستسلم

وتتكرر تلك الصورة ايام وايام , حتى يتم القضاء على اى امل فى نفس الفيل

وتمر الايام ويكبر الفيل ويشتد عودة

حينها

يتم تقييدة بسلك واهى رفيع فى عصا خشبيه ضعيفه

وعلى الرغم انه من الممكن قطع السلك وكسر العصا بسهوله
الا ان الفيل القوى البالغ
لا يحاول التحرر ابدا
فقد استبد به اليأس التام .....


1 - لا يمكن خداع فيل الا اذا رضى هو بأن يتم خداعه
2- لاقبل لمدرب السيرك بالفيل وقوته, الا انه يتمكن من السيطرة عليه اذا تمكن من زرع الخوف واليأس فى قلبه .

كلمه السر:


يأس

خوف



بسم الله الرحمن الرحيم

أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم

مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء

وَزُلْزِلُواْ

حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ

مَتَى نَصْرُ اللَّهِ


أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ

صدق الله العظيم


:)

الجمعة، 7 يناير، 2011

بورتريه


الراعى

اكثر من اربعين قضيتها على هذا الكرسى
اتذكر ما قبلها كحياة اخرى
ذلك الاسم الغريب
كدت ان انساة
نظير
نظير جيد
ذلك الطفل الغريب ذو الملامح الجادة
ثم الشاب الجامعى المنعكف على الكتب

اذكر بدايات دراستى للتاريخ
كم تألمت كثيرا على حال امتى
فى ذلك الوطن المنكوب
نحن المضطهدون على مر الزمن
اكثر من الف وربعمائه عام من الذل
كم تراءت امامى شخوص اجدادى
اجدادى الثوار
بنالون الشهادة تحت سنابك خيل جيوش القمع
بقيادة ذلك المدعو ( الافشين )
وسيدة المأمون
وغيرهم كثر
ممن نالت سيوفهم من دماء اسلافى الطاهرة
عصور وعصور من القهر والظلام المطبق
سنين من الذل والمهانه
ذلك القانون اللعين
يذل اجدادى
ويحكم عليهم بارتداء الاجراس والجلاجل
ونعال فردة وفردة
ويونيفورم موحد

اذكر ذلك اليوم
حين سألت نفسى عن ماهيه وسبب وجودى فى الحياة
حينها
قررت ان اغير ذلك كله
كل انشطه الدوله
خاضعه لسلطان الله
اذن
للكنيسه الحق فى التدخل فى كل شىء

اذكر حين تعارفت على اخوانى
ممن يشاركوننى نفس الاحاسيس
وذلك التيار الذى صنعناة
انى امتعض من اولئك
اولئك
الذين اذلوا انفسهم وشعبهم امام كرسى السلطان
وتملقوة طلبا للرحمه او بعض المنفعه
كم امقت كلامهم
كلامهم عن الحب والمودة
اى مودة
وشعبى يعيش فى الذل والهون

ذلك اليوم
حين كانت الامه القبطيه
انتفاضتنا الاولى.
فرارى من جلاوزة الحاكم
الى رحابه الصحراء
هناك داخل الدير
اعيد ترتيب اوراقى وحساباتى
فى هدوء وصفاء
تلك الايام
استعارتى لعربات شركات المقاولات بجوار الدير
وخروجى خلسه فى احداها لاصطياد الغزلان

اذكر ذلك الراهب
القادم من اعماق افريقيا
كان ابنا لحاكم قبيله ضخمه من الهمج
تنصر على يد احد المبشرين
قرر الذهاب لمصر
بحثا عن خلاصه
انطلق على قدميه
تابعا لمجرى النهر
حتى وصل الى القاهرة
كم كان رمزا جميلا
وكم كانت صدمته عندما اطلع على حال الكنيسه
لم يعجبه ما رأى
اعتقد ان الدين زهد فى الدنيا
انسلخ منها
هرب
عاش عشرات السنين فى تلك المغارة
الموجودة امام الدير.

وذلك الراهب الاخر
متى المسكين
لكم ناقضنى فى كل ارائى
لذلك
لزم التخلص منه ومن كل من هم على شاكلته
اربعون عاما
اعمل على تطهير جهاز القيادة
من اولئك القوم
ذوى السواعد الرخوة
والهمم الفاترة
وابدأ كفاحى
نحو ذلك الامل المتوهج فى الافق
نحو بدايه جديدة
صنعت ارضا صلبه
وهيئه ادارة قويه
تحكمها قبضه من فولاذ
تسحق كل من تسول له نفسه الخروج عن النص
حتى تبقى كنيستى قويه
واحدة
كما كانت لالفى عام
تتحدى الزمان
وتقف فى وجه طغاة هذة البلد

لن اكون لينا ابدا
حتى لايحدث كما حدث من قبل
فى عهد عباس حلمى
ستكون كنيستى من الداخل
مكعب مصمت من الفولاذ
حتى استطيع العمل بثقه

اة
كام كان عملى صعبا مع ذلك الوغد اللئيم
الاسمر الكالح الوجه
حقا
لقد كانت ضرباته قويه وموجعه
الا اننى كثيرا ما اربكته بضرباتى المتتاليه
حتى اراحنا الرب منه
ونال ما يستحقه

الان عملى اسهل كثيرا
مع ذلك الاحمق الرخو
سأبتزة كثيرا
واستمتع اكثر بلى ذراعه الضعيف
ولا مانع من دعمه ومساندته
حتى يستمتع هو بلى ذراعه فى صمت
وبدون ضجيج .

تلك الايام
فرصتى الذهبيه
لاحقق ما حلمت به دوما
ببطء اينعم
ولكن بثقه
وثبات.......

----------------------




الشعب

كم شعرت بالذنب لكونى مسيحى
كم اغلقت على نفسى غرفتى وغرقت فى دموعى
اذكر تلك الهمسات الخفيضه
بين زملاء الطفوله
ونبذهم لى
اذكر حين اهديت فلان قطعه البسكويت وانا ابتسم
اذكر حين رايته يبتعد عنى
ثم يلقيها فى المهملات وهو يعتقد انى لا ارة
اذكر تلك النكات البذيئه
التى نالت من شرف ابونا
تلك المشاجرة
وذلك الرجل الضخم
حينما ثار فى وجهى قائلا
دا انت كفتس ابن ......
تحاصرنى يوميا
تلك الاخبار الكئيبه
عن اخوانى وابناء شعبى
يهانون فى شتى بقاع الوطن
نضطهد
نحرم من ممارسه شعائرنا
نمنع من بناء كنائسنا

اذكر ذلك اليوم
حين حضرت عظه الاربعاء
عندما صاح فينا ذلك الرجل الجليل قائلا:
المسلمين خطفوا امكوا ....
لم اشعر الا بالدماء تغلى فى عروقى
وتراكمات عشرين عاما من المهانه تنفجر بداخلى
انا واقرانى
انطلقنا فى الشارع
كالسيل
نحطم ما نراة
وننال من اولئك الاوغاد ذوى السترات السوداء والعصى الغليظه
رمز القهر والطغيان
ولم يستطع كائنا من كان
ان يصد زحفنا
حينها فقط
ادركت الحل
وابصرت الطريق ..

-----------------



الذئب

منذ صغرى
ادركت كونى مختلفا
عرفت ان الله عز وجل يعدنى لامر عظيم
هالنى ما رايت عليه امتى
من مذله وجهل وتفريط
سعيت نحو النور
هؤلاء الافاضل الذين يشع النور من محياهم
احذت انهل من علمهم الوفير
ادركت
ان قيام هذا الدين لن يكون الا من خلال هذا الطريق
شمرت عن ساعد الجد

اذكر ذلك اليوم
حين اعتليت المنبر لاول مرة
ذلك الاحساس بالدوخه والزغلله حين هالنى مشهد الجمع المحتشد
الا ان الله ثبتنى
ووجدت قوة غريبه تلتبسنى
اخذت اتكلم
واصرخ
وابكى
ولم افق
الا على صرخات وبكاء الحاضرين
حينها
رايت شعاع الامل
وترائت امامى اشخاص السلف الصالح
يتبسمون لى فى رضا

اهلكتنا الرويبضه
ان هذا الدين
لن يقوم الا بمن هم مثلى
لابد من ان ينصاع لنا العامه
فالنخبه فقط هى القادرة على فهم لب هذا الدين
لذا
وجب على العامه اتباعهم وطاعتهم
وكيف لا
الا نتحدث باسم الله
وبقال الله
وقال الرسول
؟؟؟
وهل بعد قول الله ورسوله من قول ؟؟

اة
لكم اشعر باللذة عندما اشاهد الجموع المحتشدة ورائى
ترمقنى بحب واعجاب
وتنساق وراء ما اقول
بمنتهى الاخلاص.

الموضوع بسيط
اعدائى اولئك
الذين يتحدثون باسم العقل
ويناقضون صحيح النص
ويتداخلون معنا فيما اختصصنا انفسنا به
وماهم الا من الضالين
واولئك المتقاعسون
الكسالى
الذين افقدوا الدين بريقه

لن اصطدم مع السلطان
فأنا صاحب قضيه
الا اننى لا اقبل المعاناة يوما
ساحتى
وميدان معركتى
هو منبر المسجد لا غير
اما الحكام
فلا شان لنا بهم
حتى لا تزيد الفتنه
فطاعتهم واجبه
وان كفروا وفسقوا
وان الله ليزع بالسلطان مالم يزع بالقرأن
الم يقل الله ورسوله كذلك ؟

فلنتداخل معهم
ونساندهم
وهم بدورهم يساندوننا
فى قضيتنا
ويطلقون السنتنا
كى نعمل فى صخب
فى اصلاح عقول اولئك العامه الجهلاء المساكين
فقط ..

لوجه الله
وليس طمعا فى سلطان او نفوذ او مجد شخصى
:D

---------------




الانصار

كم امقت هؤلاء الملاعين وكلامهم الاجوف
انهم مشايخ السلطان
الذين اضاعو الدنيا والدين
اذكر ذلك اليوم
فى بدايات مراهقتى
حينما اتخذت قرارى
باعادة صنع ذاتى
وتغيير طريقى
امتنعت عن مشاهدة تلك الاله اللعينه
اذكر اول يوم ارتديت فيه الجلباب
واطلقت لحيتى
اليس هذا هو لب الدين
نعم
فما الدين الا زى وهيئه وشعائر وعبادات وجهاد
وماذا غير ذلك ؟؟

بارك الله فى شيوخى الاجلاء
الذين اعادوا الدين جديدا كما بدأ

اريد ان اكون مسلما نموذجيا
ولكن من الصعب ان اغير اخلاقى وعاداتى
ومن الصعب ان اكون بهذا الحسن واللين
اذن
لاختار الطريق الاسهل
واكتفى باللحيه والعمامه والجلباب والسواك
نعم
هذا اسهل كثيرا
من الصعب ان ابدأ من الصفر
واعيد تشكيل وجدانى من جديد
ثم ان القراءة لا تستهوينى
وعقلى منغلق بعض الشىء
ولا اطيق القراءة لمن يخالفنى الرأى
( واتكاسل عن من يؤيدنى الرأى ايضا :)

لذا
سأختار الطريق السهل
واترك تلك المهمه لمشايخى الاجلاء
هم من اضاعوا عمرهم فى البحث والتنقيب

لذا
ساخذ منهم العصارة
ولن اراجعهم فى شىء
فهم اهل الثقه
كل الثقه..

ينتابنى الغضب حينما اشاهد احد هؤلاء الكالحين
ذوى الوجوة الزرقاء
والابتسامات الصفراء التى طالما انخدع بها العامه والسذج
ولكن المؤمن كيّس فطِن
وانى لاعلم انهم يتربصون بنا الدوائر
نعم انهم يكرهوننا
ويودون زوال ذلك الدين من وطنى الحبيب
وكثيرا ماخانهم صبرهم
فينطلق لسان بعضهم سبا وقذفا واستهزائا بالرسول الكريم وازدرائا للدين الحنيف
انهم السوس الذى ينخر جسد ذلك الوطن
ولطالما كانوا كذلك
الم يراسل زعمائهم ملوك الحبشه والنوبه قديما ويشجعونهم على غزو مصر ؟
وبرطلمين وملطى وغالى وغيرهم , ودورهم المشئوم فى حمله نابليون الصليبيه

انهم يعملون دوما
ولم يكفوا دائما عن العمل
ولكن صبرا ياعبّاد الصليب
فأن لنا موعدا
( يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نورة ولو كرة الكافرون )

---------------




الغنم

فى قاع الفقر كانت نشأتى
اذكر ذلك البيت الضيق
وجدرانه الكالحه اللون
ذلك الزحام بداخله
صياح وجلبه وسباب
عودتى للمنزل مساء كل يوم منهكا تعلونى طبقات الشحم والزيت

اذكر حينما فشلت فى دخول المدرسه الثانويه
لم احزن كثيرا
فقد اعتدت مشاهده احلامى تنهار واحدا تلو الاخر
وبدات حياتى الجديدة فى المدرسه الصناعيه
هناك
لابد ان تكون جبارا كى تعيش
هناك عرفت معنى الرجوله الحقه
الراجل بدراعه
وبالقرش اللى فى جيبه

كم تاملت تلك المقوله الخالدة للزعيم
( صاحبى دراعى وعمى قرشى )

لن اجد صعوبه فى هذا العالم
فقد مات قلبى ببطء
وتهدمت احلامى ببطء
وليس لدى ما اخاف عليه
ولن اسمح لكائنا من كان بأن ( يدوس لى على طرف )
سلاحى فى جيبى
ادبه فى كرش التخين

ونا باخد حقى وقتى
انشالله تطير رقبتى

امارس رجولتى
وافرض سيطرتى على الاخرين
كم تسعدنى نظارت الخوف والرعب فى اعينهم

كم اقف امام المرأة
اتفاخر برجولتى
نعم
رجولتى
فلست خائفا من مستقبل مجهول
ولا فاقدا للرجوله والنخوة
ولا مخصيا بواسطه مجتمع عقيم ومناخ فاسد ونظام مستبد

انا رجل

نعم انا رجل وسوف استمر فى اثبات ذلك لنفسى وللاخرين

ولكنى لا اريد ان افقد اخرتى
فيكفينى اننى فقدت دنياى
لذا
ساعمل على ان اكون من الصالحين
الا اننى
لا طاقه لى بالصلاة
ولن ارتدى الجلباب
كما انى لا اطيق ان ادير خدى الايسر لمن اهاننى
وايضا لا اتورع عن ايذاء الاخرين
ولكنى
بالرغم من كل ذلك
اعرف ربى جيدا
نعم
وكيف لا
وانا قلبى ابيض ونيتى صافيه
واقدر العلماء واجلهم
فكل ما يقولون صواب
وهم بالتأكيد يدركون بشكل افضل منى
كما انهم ليسوا بطالبى دنيا

لذا
سانساق خلفهم
وانضم للقطيع
وكلما استشعرت ظلما قد وقع على الدين الحنيف
لن اتردد فى قصم ظهر من يجروء على ذلك
وبمنتهى الاخلاص
حتى اتمكن من خداع نفسى بشكل جيد
واتخلص من عقدة الذنب تلك

--------------



المريد

الطريق طويل
وشاق
ضل فيه الكثير
لذا
ساتخذ من شيخى
مصباحا
ينير لى الطريق
حتى اصل
للنور الالهى
ساطيعه طاعه عمياء
فهو يرى مالا اراة
ويدرك ما لا ادركه
ويعلم ما اجهل

لن ارهق نفسى فى التفكير والمنطق
فهو شىء مجهد للغايه فى حالتى تلك
ساختار الحل الاسهل
واسلم عقلى لشيخى
على طبق من فضه
حتى يسكب عليه من انوارة
واكون مثله يوما..

---------



الدجال

لا ادرى كيف اصبحت كذلك
فقط كان ابى كذلك
واصبحت انا ايضا كذلك بالوراثه
بين يوما وليله
وجدت نفسى ملكا متوجا
يتدفق المال بين يدى كالانهار
ولى عشرات الالاف من الاتباع
يطيعوننى طاعه عمياء

مجد
سلطان وقوة

ياله من احساس لذيذ

حسنا اذن
ساستمر فى فعل ماكان والدى يفعله مسبقا
حتى لا افقد ذلك الاحساس اللذيذ ..

اتذكر وانا صغير
حينما قال لى والدى
اخضع للسبع
واطعه
فهو لن يتركك
حينما يشاهد ذلك القطيع السمين فى حظيرتك
اطعه تسلم
وتظفر بقطيعك

اذن
فلا مانع من التجاوب مع هؤلاء الرجال
زوى البزات والوجوة الجامدة
ولا مانع من مسايرتهم
ومساندتهم
حتى يظل الوضع كما هو عليه
وانعم انا بقطيعى الصغير
وينعمون هم بقطيعهم الكبير ....
--------------------


الثعلب

ورقه بيضاء
او هكذا كنت فى تلك المرحله
لا اعلم شىء سوى البيت والمدرسه
منعدم الطموح
ابى الموظف المسكين
وامى ربه المنزل

تغيرت حياتى فى يوم وليله
حينما ذهبت لذلك المكان
تغيرت شخصيتى بالكليه
صرت اعتز بنفسى
واحتقر الاخرين
فأنا الاقوى
والافضل
استمتع بمشاهدة ابى يمشى مختالا بين جيرانه
ذاكرا اسمى
فلان ( بيه )
يكفى ان تلمح امى باسمى قليلا اثناء مشاحناتها مع جارتها , فينال الخوف من الاخيرة وتسارع فى طلب ود امى .

اذكر تخرجى وعملى بجوار منزلى
الناس يرمقوننى باعجاب وخوف
كم استمتع بتلك النظرة ( المزيج ) فى اعينهم .
كم استمتع عندما يأتينى البعض بذله وخضوع متشفعين فى شخص ما .
كم اعشق تلك الكتل النحاسيه الصغيرة
فإن لها تاثير سحرى عجيب على نفوس هؤلاء الناس فى هذا الوطن.
اعشقها
اعشق القوة والنفوذ
اعشق التسلط وقهر الاخرين
حينها فقط اشعر بذاتى
وابنى جدارا سميكا بينى وبين نقصى
حتى انساة

اتذكر ذلك اليوم
حين خرجت من مدرستى الثانويه
فتلقفنى مخبر ضخم الجثه
وقذف بى بداخل البوكس
بدون اى سبب
ثم انزلنى بعد شارعين
شعرت بلطمه هائله على قفاى
تبعها بالسباب
مش عاوز اشوفك فى الشارع دة تانى يابن الكلب
كم كان شعورى بالذل والمهانه
نعم
اعرف طعم هذا الشعور
جربته
وجربت ايضا الشعور المضاد
وبما انى جربت الاول
فقد جعلنى هذا استمتع اكثر بالثانى
وساحافظ على هذا الاستمتاع ...

اذكر زميلى فى الكليه
باناقته واعتزازة بنفسه
كم كان نفوذة كبيرا فى الكليه
ياتى اليها بعربه العمل الفخمه الخاصه بوالدة
ذلك الرجل المحنك والقيادى البارز فى ذلك الجهاز الحساس
بُعد جديد للسلطه والنفوذ
لم اكن ادركه
كان زميلى يعرف كاريرة الوظيفى سلفا
فهو دخل كليته تلك بنفوذ والدة
وسرعان ما سينضم للعمل معه بمجرد تخرجه
كانت بيننا صداقه قويه
كثيرا ما رافقته فى الاجازات خارج الكليه
طالعت بدهشه عالمهم السحرى
ابوة يمتلك فيلا ضخمه فى مكان غايه فى الروعه
لم اتخيل وجودة من قبل

اذكر ذلك اليوم
حين رافقته للاستمتاع بشاطىء البحر
فى رحله ماجنه استمرت عدة ايام
كم بهرنى جمالهن
الفتيات اللاتى جئن بصحبتنا
جميعهن من عليه القوم
انه عالم جميل
ومبهر

سالت نفسى
كيف دخلوا تلك الجنه
بينما جدة كان فلاحا فقيرا فى احدى قرى محافظه البحيرة
ووجدت كلمه السر

المنصب

انه ذلك المفتاح
الذى يفتح ابواب السعادة
ويغير مجرى حياتك
وحياة اولادك من بعدك
مال
نفوذ
متعه
مستقبل مضمون لاولادك واولاد اولادك من بعدك
انه المنصب

اذن
لن اكتفى بالعمل فى وظيفتى الحاليه الوضيعه
وسأسعى بكل قوة
للارتقاء
حتى انضم لذلك الجهاز

كم عملت بجد
وتملقت قادتى
واثبت ولائى
حتى خلعت اخيرا ذلك اليونيفورم الخانق
ومارست عملى الجديد
بزيى المدنى
فى مكان ارقى
واكثر قوة
سرعان ما اثبت جدارتى به

حتى حانت تلك الفرصه التى لا تتكرر
واندلعت تلك النيران
فارتبك الجميع
حينها
عرفت انها العلامه
انطلقت باقصى قوتى
واستعرضت نفسى
ونجحت
حينها بدأ اسمى يلمع
وسمعت انه يتردد كثيرا فى الدوائر العليا
ولم تمضى بضع ايام
حتى جائنى خبر انتقالى للعمل بذلك الجهاز
برفقه صديقى القديم

وسرعان ما تغيرت حياتى
بعدها بقليل
تعرفت على تلك الفتاة
باهرة الجمال
رائعه الشخصيه
بالغه الرقى
ابوها كان شخصيه مهمه ايضا
سرعان ما تزوجتها
وفتح لى ذلك الزواج ابوابا جديدة

الان
اجلس فى سكينه
امام حمام السباحه
فى فيلتى الضخمه
ارقب اولادى وهم يستمتعون بحياتهم
ويفعلون مالم اتمكن من فعله
اعبث بشعيرات رأسى البيضاء
واعاهد نفسى
على ان احافظ على ما وصلت اليه
من اجلى
ومن اجل اولادى من بعدى
وساسحق كل من يقف فى طريقى
وساقضى على كل من يناوىء اسيادى واولياء نعمتى

لقد جربت مرارة الشقاء كثيرا
وذقت طعم الذل
وبعدها جربت طعم ولذة السلطه
ومن ذاق طعم الاولى لا يفرط فى لذة الثانيه

انها الغريزة ...
-------------

المُخَرّب

لم اكن اتخيل يوما ان اصل لذلك المنصب الرفيع
بالتأكيد لم يخطر ذلك ببالى مطلقا وانا الهو فى ( الغيط ) امام المنزل المتواضع لوالدى ( حاجب المحكمه )
الا ان عملى غير مجرى حياتى بالكليه
مع الزمن ارتقيت فى المناصب بشكل تدريجى
وكنت ارقب فى اعجاب ذلك الزعيم الوطنى المخلص ( فتوة الناس الغلابه) وارمق باعجاب اكبر حب الناس وتقديرهم له .
كم حسدته على هذة المكانه

الا ان جميع احلامى انهارت
انهارت فى ذلك اليوم الحار
من صيف العام المشئوم

وحينما ذهب هذا وجاء من بعدة
تعجبت من اسلوبه
فهو يناقد سلفه كثيرا
الا اننى وبالتدريج
بدأت اعجب به
ذلك الاسمر الماكر المراوغ
لا يعوزة الخبث والدهاء ولا تعوزة ايضا القوة والبطش عندما يحتاج اليها

لقد كبرت فى السن
واقتربت من موعد تقاعدى
ذلك الكابوس القادم
احقا سافقد كل ما وصلت اليه وينتهى بى الامر جالسا فى شرفه منزلى مرتديا الجلابيه ؟!
اة
لو يخدمنى الحظ مرة ويشملنى ذلك الطاغيه بلمسه عطف ويجعلنى سفيرا ( فى بلاد الاكسلنسات )

كانت زوجتى قد تعرفت على زوجته بحكم ( الاصل )
لم اعول على ذلك كثيرا
الا ان الزمان اتانى باكثر مما اشتهى

ذلك اليوم السعيد حين جائنى الخبر العجيب
ان ذلك الماكر جعل منى نائبا له
ظللت عدة ايام لا اصدق نفسى
بدات فى الاستمتاع بمنصبى الجديد
واستغليته جيدا
الا اننى كنت اخشى ذلك الماكر كثيرا
بالاضافه لكثيرين حوله كانوا اقوياء بما يكفى لبسط سلطانهم علىّ وشل حركتى .
بينما يراقبنا الثعلب فى صمت

وللمرة الثانيه اتانى الزمان بمعجزته الثانيه
فلقد اختطف الموت ذلك الطاغيه
دارت الاوهام فى راسى
فحوله من هم اقوى بكثير منى
وبالتاكيد سينتهى الامر الى تسويه وينال احدهم المنصب
الا اننى كنت قد بدات اعرف مفاتيح اللعبه
واين تجتمع الخيوط
وقد كان

وحدث مالم احلم به
وانى لاقسم بالله ان احترم هذة الفرصه
واستغلها اسوأ استغلال
انا مدرك جيدا انى لست اهلا لذلك المنصب ولن اكون يوما

لذا
ساجعل منه نبعا يمدنى وعائلتى بالحياة والسعادة
وساتعلم من اخطاء اسلافى
ولن استعرض عضلاتى واقف ضد التيار
ولن اسىء تقدير قوتى وذكائى فتنقلب الطاوله على رأسى
ساكون هادئا كسطح بحيرة
ساسمع واطيع اوامر اسيادى واظهر لهم دوما الخضوع , حتى يباركوننى فى منصبى
كيف لا
واوراق اللعبه كلها فى ايديهم
ايضا
سارتمى فى اخضان اولئك اللئام
نعم
فهم يتحكمون بالكليه فيمن يمتلكون اوراق اللعب
الا يخافون هذة البلد؟
اذن
سأكفيهم مؤنتها
مقابل دعمهم لى
وبهذا
ساتفرغ لبسط سلطانى

ساطلق الحبل على الغارب لاعوانى
وابسط امامهم طاوله الطعام
فيأكلوا كما لم يأكلوا من قبل
بغير حساب
ولا مساءله
حتى يشعروا بالنعيم فى عهدى
ويثقلهم الشبع
فلا يكشروا انيابهم امام وجهى
ويكتفوا بالتمسح فى طرف بنطالى
فى رضا
سيقتنعونان بقاء المائدة مرهون ببقائى
اذن فوجدهم مرتبط بوجودى
فسيستميتون فى الدفاع عنى
فكلنا ياسادة
فى مركب واحد.

شعبى نمرود
لذا
ساشغله بالجوع والفقر
فالفقر والجوع سيسكتانه للابد
وينشغل عنى طوال يومه بالبحث عن كسرة خبز
وتخلو لى الساحه
ويطيب لى ملك مصر
كما طاب من قبلى لمحمد على بعد موت الالفى

شعبى جاهل واحمق
لذا
فما المانع من استغلال اولئك المهاويس
لا خطر منهم فقد كسرت شوكتهم خلال السنوات الماضيه
اذن
ساسمح لهم ببعض الظهور مقابل ان يمنحوننى السنتهم
ويكونون منابر غير مباشرة لى
ويهاجمون اعدائى بشكل غير مباشر
ويعلنون خروجهم عن الدين
سيسيطرون على عقول السذج
ويلهونهم فيما لا طائل من وارئه
فليلهثون جريا وراء الفرعيات والشكليات والتوافه
وتعمى اعينهم عن اصل الداء
انهم يجيدون عملهم
سينجحون فى تفريق الناس وتحزيبهم
فيتربص كل منهم بالاخر

انها الحكمه الخالدة
فرق
تسد

كم لفت انتباهى تلك الحظائر العامرة بالاغنام السمينه
فهم بالملايين
لما لا ابتز القائمين عليها
فيعلنوا خضوعهم لى وانضوائهم تحت سلطانى
مقابل الابقاء على اوضاعهم
وبالتالى امن جانبهم واضمن خضوع اغنامهم لى ...
وتركهم يستمتعون بحظائرهم العامرة

ذلك الرجل الاشيب
شديد الطموح
شديد المكر
بالغ القوة
ما المانع اذن من استغلاله
ساجعله ينساق وراء طموحه
فيعدوا بدون ادراك
حتى ينكب على وجهه
حينها
سامد له يدى
واعلن له دعمى المطلق
وبسط يدى بالحمايه على شعبه
ولكن
لا شىء بدون مقابل
وهو يعلم المقابل جيداً
وسيخضع ويستجيب
وانا بدورى
ساعطيه حمايتى
وهو بدورة
سيسىء تقدير الوضع مجددا
ويستفز الاخرين
ويكتسب هو وشعبه عدائهم المطلق
فيشعرون بالخوف اكتر
وحينها
سيتدخل ثعالبى الصغار
وينفخون فى النيران
ويثيرون الاخرين اكثر واكثر
فيرتعد الرجل
وياتى حاملا شعبه ومرتميا فى احضانى
طالبا مزيد من الدعم
وساعطيه
ساعطيه مزيدا من الدعم
ومزيدا من الكراهيه .

هذة الارض لى
ولاولادى من بعدى
لا بقاء لنا بدونها
ساكون كالنبته الخضراء
كالغصن الطرى
يميل اينما ذهبت به الرياح
الا انه لا ينكسر ابدا
ولا تنخلع جذورة من الارض ...

--------------------



الافعى

انا الافعى
انا النبته الشيطانيه فى ارض الشر
انا السواد المطبق
اتمثل فى اشخاص وهيئات وحكومات مختلفه

لى الف سحنه والف وجه
ظاهرى دائما مختلف
وباطنى واحد لا يتغير
والهدف واحد

بعضكم لا يعرفنى
والبعض الاخر قد شاهد بعضا من وجوهى المتعددة

ولقد قررت المكوث فى هذا الوطن
فالشر فيه تربه خصبه لجذورى الممتدة
وساجعل من غذائى الخوف

ساجلس امام خشبه المسرح
بعدما اصف امامى الكومبارس
وألقن كلاً منهم دورة
وأمنيه وأعدة
ساقتحم كل واحد منهم من نقطه ضعفه
ولن يستعصى ذلك على
فعقولهم قد تغذت منذ زمن على الخوف
فانبتت ثمرة فاسدة
فى قمه نبته ميته بلا جذور
سرعان ما تقتلع من الارض بعد ضربه واحدة من قبضتى القويه

سيؤدى كلا منهم دورة باخلاص
ولسوف ابعد هؤلاء الحكماء بعيدا
واخرس اصواتهم
حتى لا يستيقظ الكومبارس من وضع التنويم المغناطيسى الذى وضعوا انفسهم فيه بارادتهم

وسيشتبك كلا منهم مع الاخر
وارقبهم انا فى صمت
حتى ينهار المسرح فوق رؤوسهم جميعا
واتمكن منه
واجعله حَضانه لافراخى الصغار
تكون لهم قاعدة
ينبثون من خلالها لكل مكان
ناشرين السواد
والظلم
والخوف
والجهل ...

--------------



البشاير

على باب الكنيسه
يقف مينا ممسكا بيد خطيبته
مبتسما فى سعادة غامرة
يدخل الاثنان الى الداخل
وفى وسط الزحام يسعد الجميع بالاحتفال بالعام الجديد
يغلب على الكل الامل فى عام جديد افضل من سابقه
تخرج خطيبه مينا لبعض حاجتها

يصدر دوى انفجار ضخم
ينال الذهول من الجميع
يتذكر مينا فجأة ان خطيبته بالخارج
يشعر بقلبه يكاد يخرج من صدرة من فرط الخوف
يعدو للخارج بينما قدماة لا تكاد تحمله
لا يرى شيئا فالجو مشبع بالغبار
خليط بشع من روائح الغبار المختلط برائحه المادة المتفجرة وبرائحه الدماء النفاذة

يشعر باشياء لينه تحت قدمه
يزداد وضوح الصورة قليلا
يصدم عينيه مشهد بالغ البشاعه
مئات القطع من الاشلاء الادميه المتناثرة والتى يصعب اصلا تمييز ماهيتها
يرى خطيبته
كلا
انها ليست خطيبته
انه جزء منها
او بمعنى ادق
( شلو )
وفى مكان قريب يشاهد ذراعها
يعرفه جيدا من خاتم الخطوبه المعلق باصبعها

يشعر بشاقه قد صارت كاعواد المكرونه المسلوقه
يحاول ان يقيمها فتنثنى رغما عنه
كانها تحمل الاف الاطنان
يشعر بسحابه زرقاء اللون تغلف المشهد امام عينيه
تزداد السحابه ثم يهوى مينا ارضا بجوار خطيبته
يقترب منه اخر ويجس نبضه فيجدة قد اسلم الروح ...
------------


نيران صديقه

- فاكرين البوست اللى قبل اللى فات ؟
- قريتوة كويس ؟
- فاكرين السيناريو اللى اتكلمت عليه ؟
- طب ايه رأيكوا فى اللى حصل؟
- تفتكروا مين اللى ورا الموضوع دة ؟
- امريكا واسرائيل , ولا الحاكومه , ولا القاعدة والتنظيمات ؟

- الااااا , هو الموضوع اخد ضجه اكبر مما يستحق , ولا هو يستحق الضجه دى فعلا ؟

- ولو كان يستحقها , ليه معملناش ضجه مماثله على اكتر من الف انسان اتحرقوا وغرقوا وأكلهم السمك ؟

- وهل معنى السؤال اللى فات دة اننا منحزنش على العشرين اللى ماتوا ولا نتاثر بالحادث ؟

طيب
- مين المسئول عن اللى حصل ؟
- الاشخاص اللى نفذوا التفجير ؟
- ولا الجهه اللى وراهم ؟

- ولا روح التعصب اللى فى البلد دى , اللى غذاها البابا بطموحه , والنظام بطمعه , وامريكا واسرائيل بصيدهم فى الميه العكرة , و مشايخنا الاجلاء بحماقتهم وصغر عقلهم وجمودهم المعهود , واحنا بغبائنا وخوفنا من اننا نشغل دماغنا ولو للحظه وقبولنا اننا نكون حقل تجارب ومزرعه جراثيم لكل من سبق ؟

- مش غريب شويه رد فعل المسلمين وحاله الذهول اللى هما فيها ؟

- مش غريبه حاله الذهول دى , نظرا لتعارضها مع السياق الفكرى العام اللذيذ اللى احنا عايشين فيه الايام دى ؟

- هل حاله الذهول دى سببها الاشفاق والحزن على الضحايا , ولا الخوف من ايام جايه مليانه دم وعنف بدات تعلن عن قرب قدومها , ولا السببين مع بعض ؟

- الا هو مش من حق المسيحيين انهم يزعلوا ويرفصوا ويضربوا المفتى وشيخ الازهر ويحسوا انهم مضطهدين وخصوصا لما ييجى حدث زى دة فى الوقت اللى عقولهم فيه بتتخشى كرة للاخر بمعرفه السادة الاشاوس اصحاب العمائم السوداء واللى بيؤكدة نظامنا المبجل بصيدة فى الميه العكرة وبيبان على ارض الواقع فى كرة واضح باين فى عيون المسلمين ؟؟؟

-هو من حق المسلمين يزعلوا ويحسوا انهم مضطهدين فى بلدهم لما يشوفوا الخطب بتتراجع والمشايخ محجور عليهم بينما القساوسه بيتكلموا بمنتهى الحريه ومحدش بيقدر ييجى جنبهم ؟

-هو من حق المسلمين يتضايقوا لما يشوفوا الدنيا بتتقلب على عشرين واحد بينما محدش بيتكلم على الف واحد ؟

-هو من حق المسلمين يتخنقوا لما ياخدوا بالجزمه فى مظاهرة طالعه تعترض على سب الرسول , وبعدها بشويه يشوفوا الشباب المسيحى بيضرب اربعين ظابط امن مركزى بينما ما فيش اى رد فعل ؟

-هو المفروض ان المسلم يتضايق لما يحس ان دينه محجور عليه واللى بيعتنقه بيتاخد من قفاة ويتسلم للكنيسه تانى والعكس غير صحيح ؟

-هو من حق المسلمين يزعلوا لما يشوف شخص مسيحى مسئول طالع فى برنامج او تصريح بيقول فيه بين السطور :
اخبطوا دماغكم فى الحيط واحنا هنعمل اللى عاوزينه وكلمتنا فى الاخر هى اللى هتمشى والحكومه معانا,
ولما يزعم انه غير مسئول عن تجاوزات فى حق الرسول خرجت من لسان احد اتباعه مع ان الكل يعرف ان قبضته قويه على كل رجاله وياويله اللى يخرج من تحت طوعه ؟

- هو المفروض ان المسلم يزعل لما يلاقى المسجد محجور عليه وبيتقفل بين الصلوات وفى كل مسجد كام نطع من بتوع قمل الدوله يعدوا على الناس حركاتهم وسكناتهم بينما الكنيسه مافيهاش كدة ؟

- الا هو الاولى اننا ندور على ( الاشخاص ) اللى نفذوا الهجوم , ولا ( الجهات ) اللى وراهم , ولا نقضى على الاسباب اللى وصلتنا للوضع ( الوسخ ) اللى بقينا فيه دلوقتى من الاساس ؟

-الا هو لما الانسان المسيحى يتربى بالشكل اللى الكنيسه بتربيه بيه دة , ويخرج فى الشارع يلاقى البلد على وضعها الوسخ دة , الناس فيها كم الحقد والجهل دة , المفروض يفكر ازاى ؟ والمفروض يكون متحفز ولا متسامح ؟

- هو اللى عمل الموضوع دة عندة فكر جهادى فعلا ومقتنع ان اللى بيعمله دة فيه رضا الله , ولا مجرد منتفع بيصطاد فى الميه العكرة ؟

- ولو كان كدة فمين اللى عكر الميه بالاساس علشان المنتفع دة ييجى يصطاد فيها ؟

- الا هو البيضه الاول ولا الفرخه ؟

- الا هو بقليل من الذكاء والفقاقه , من خلال استقرائك للاحداث , لما تبص كدة على ملامح المستقبل من بعيد تشوف فيها ايه؟

- الا هو اللى بيخطط للى بيحصل دة , لو عندة عقل , هتبقى الضربه الجايه فين ؟ فى كنيسه , ولا مسجد ؟

- لو مسجد , مش يبقى لذيذ كدة لما ينكشف بسهوله منقطعه النظير ان منفذ الحادث قبطى ؟؟

- الا هو مش كدة تبقى المكنه اخييييراااااا اشتغلت وطلعت قماش ؟ ولا لسه مطلعتش ؟

- الا هو اللى بيحصل دة , تعتقدوا انه فى مصلحه مين ؟؟

- عزيزى القارىء , هو انت عندك شجاعه تجاوب على كل الاسئله اللى فوق دى بصدق ؟ ولا لأ ؟

- ولو جاوبت , عاوزك تراجع الاسئله بالاجابات , مش شايف ان فيه اسئله واجوبه متعارضه مع بعضها بشكل كلى ومخالفه للمنطق , ولا مش شايف كدة ؟؟

- لو شايف كدة , تعتقد ايه السبب فى حاله اللا منطق واللا معقول والسمك لبن تمرهندى وعلشان ربنا يحبك وسلم لى على رأفت الميهى ؟؟

- بعد ما خلصت البوست الخنيق دة , وقفت عند النص الاولانى من البوست ولا طنشته وانشغلت بجزء الاسئله ؟ وايهما احق اننا نقف عندة , البورتريهات ولا الاسئله ؟

- اخيرا , ايه رأيك فى الوضع ( السيريالى ) اللى احنا فيه دة ؟

انا اقترح لو الوضع دة ما اتعدلش , اننا ناخد بعض كلنا بربطه المعلم ( نحن شعب مصر المبجل ) ونجيبها من اخرها كدة ونعمل لنا مقابر جماعيه عند سفح المقطم وندفن نفسنا فيها ونحط عليها شاهد قبر كبييييير مكتوب عليه :

البقاء لله
شعب مصر
( نيران صديقه )

السبت، 1 يناير، 2011

على الطريق



*من بعض ما خطر ببالى اثناء اجتيازى ذلك الطريق الطويل عائدا لمنزلى ..


الجو شديد البرودة مع رياح عاتيه وعواصف رمليه شديدة .
اغلقت زجاج النافذة اتقاء لذاك الذى بالخارج .
لوحه اعلانيه ضخمه يبلغ حجمها حوالى 16 × 9 امتار , اقتلعتها الرياح هى وتلك الاعمدة الضخمه التى كانت تثبتها فى الارض واطاحت بهم جميعا عشرات الامتار ...
اشجار ضخمه قد اجتثت من الارض وسقطت .
سؤال غبى بادرنى بالرغم من اجابته المعروفه ..
لماذا سقطت تلك الاجسام الجبارة بينما تمكن غيرها ممن هم اصغر حجما واقل قوة من البقاء ؟
بصرف النظر عن الاجابه الفيزيائيه المعروفه , الا يكون هذا انعكاسا واسقاطا لبعض صور الحياة ؟

احيانا تكمن القوة فى الضعف ذاته , فتصير القوة بالتالى ضعفا , ولله فى خلقه شئون
عندما تتضاد قوتان احدهما قويه بينما الاخرى مطردة القوة ولا قبل للاولى بها , فى تلك الحاله ينعكس منطق التاريخ ولا يبقى فى النهايه بعد زوال القوتان الا ما سترته عباءة الضعف والمسكنه .


-------


تذكرت ذلك المشهد الذى يتكرر دائما فى ذلك الوقت من العام
فى ذلك المكان النائى وفى جو شديد البرودة انتبه صباحا على عدد من الجثث لقطط صغيرة قتلها الجوع والبرد ,
سألتنى نفسى : اين العداله ؟ الم يضمن الله لكل مخلوق رزقه ويتكفل به ؟ اليس فى ذلك اخلالا للميزان ؟


تذكرت تلك الصور للعشرات يموتون جوعا وفقرا فى مختلف بقاع العالم , رسمت فى عقلى علامه استفهام كبيرة لم تتلاشى الا بعد ايام , عندما لاحظت مايلى :


اربع قطط ضخام الحجم تبدو عليهم ملامح المكر والشراسه والطعن فى السن , يمشون فى ثقه وتؤدة , يتمتعون بحاسه شم قويه وخبرة عاليه تمكنهم من تحديد اماكن الطعام ( النادر ) فيستأثرون به لانفسهم دونا عن غيرهم , على الرغم من انه لو وزع بالعدل على الجميع ما مات منهم احد , اختل ميزان العداله فاختل تبعا له الناموس , فكانت تلك النتيجه ...


مشهد مماثل ومتكرر لمجموعه من كلاب الصحراء الضاله فى نفس الظروف السيئه يمشون دائما فى مجموعات , وعندما يأكل الجوع بطونهم تجدهم جميعا يلتفتون نحو اضعف فرد فيهم , كأن الفكرة خطرت على عقولهم فى وقت واحد , فينقضون عليه ويلتهمونه بالكامل فى لحظات ..


اسقطت نفس الصورة على مجتمعنا البشرى , فى مجتمعات الانبياء , وفى المجتمعات شبه المثاليه لا نسمع عن اناس يموتون جوعا او يأكل بعضهم بعضا .
كلمه السر هى ( العداله )
الله عز وجل اسس ملكه على العداله وحرم الظلم على نفسه .
العداله
مفتاح الحضارة , فلا تتخلى عنها دوله عظمى او مبراطوريه الا وتأكل نفسها من الداخل وتتلاشى بمرور الزمن .
اطول الحضارات عهدا هى تلك التى تمكنت من الحفاظ على توازن الميزان لاكبر فترة ممكنه ..
ذلك هو جوهر استخلاف الانسان
فعندما اراد الله ان يستخلف ادم فى ارضه , لم تكن الفكرة هى مجرد اقامه الشعائر التعبديه من صلاة وصيام وذكر , والا فالملائكه اولى بها من بنى ادم ( ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ) ...
العداله هى جوهر الخلافه , تلك الامانه الثقيله التى رفضت الارض والجبال حملها .
اقامه ميزان العدل فى الارض


العدل
كلمه ضخمه لا تعنى القضاء والاحكام كما يظن البعض
العدل معامله وسلوك , حب وكرة , مشاعر واحاسيس , بذل وعطاء وتضحيه , علم وحكمه بالغه , قدرة وارادة وادارة..


تذكرت تلك الصفحات المؤلمه فى تاريخ المقريزى عن مجاعات مرت بها مصر فى لحظات حالكه ..
عشرات الجثث المتعفنه ملقاة بالشوارع , بشر وحمير وبهائم وكلاب , قتلها الجوع والطاعون
كثيرا ماترى البعض ينكب على تلك الجثث فينهشها ويأكل بنهم منقطع النظير .
يرتاب البعض فى امرأة تمشى فى السوق وبتفتيشها يجدون بداخل ثيابها ( ساق طفل رضيع ) .
يحتال البعض فيشكلون عصابات ويتسلحون بالالات الحادة ليصطادوا اى عابر سبيل عاثر الحظ فينتهى به المطاف مرقا وقطع من اللحم بداخل حله على كانون, بينما يقبع البعض الاخر على سطوح البيوت المتقاربه وبايديهم شباك ليلقونها على اى شخص يمر عليهم فيلقى ذات المصير , رجل ينال منه الجوع هو وزوجته فبذبحا ابنهما ويأكلانه ...


كلمه السر هى الظلم
الخنوع
الاستسلام
الجبن
الجهل والتعصب الاعمى والمقيت ..
تلك هى الاسباب

وليس الجوع ولا الطاعون ....


عندما وافق الانسان على حمل امانته الثقيله اصبح فى طريق ذو اتجاة واحد لا يجوز الرجوع منه ( لان دخول الحمام مش زى خروجة ) .
فعندما يفشل الانسان فى الالتزام بتعهدة ويضع امانته ارضا يحق عليه غضب الله وانتقامه .
لماذا اذن ينال العقاب من المظلوم اكثر من الظالم نفسه ؟
- لان الله لو عاقب الظالم اثناء ممارسته لظلمه لانكف عنه , وفى ذلك رحمه له , انما يتركه الله ويمهد له طريقه ليزداد ظلما وبغيا فيثقل ميزانه حتى يقابل به ربه فينال شر عقاب .
- ولولا تخاذل المظلوم وسكوته وخنوعه ما استكبر الظالم , فالمظلومين دائما اكثر واقوى من الظالمين ولا يتمكن منهم الظالم الا اذا نالهم بسهم الخوف والجهل , وهم بسكوتهم عليه اعانوة على العتو فى تجبرة فينال ظلمه من المزيد والمزيد .
فاستحقوا عقاب الله لمخالفتهم ماعاهدوة عليه , وتطهيرا لهم من ذلك الذنب العظيم حتى لا يلقوة عز وجل به .
وايضا لطمه قويه لايقاظ النيام والاموات , علهم يفهموا , علهم يدركوا ان ما يخافون منه سينالهم حتما اذا اصروا على التخاذل , فلا يجدون بدا من الحركه والانتفاض ضد جلاديهم ..


كثيرا ما تعجبت عندما قرأت عن ذلك القادم , فى اخر الزمان , ذلك الذى يحقق الله به وعدة ويتم كلمته , فيعلم الملائكه مالم يعلموة عندما قالوا ( اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ).
تعجبت من ذكر الخير والبركه فى عهد ذلك الرجل , وعن الارض التى تثمر مالم تثمرة من قبل , وعن الذئب يرعى فى وسط الغنم والاطفال يلهون بالحيات ...


انها العداله
عندما تمكن ابن ادم اخيرا من تحقيق ما وعد به ربه واستوفى امانته , انبسط سلطانه على كل الدنيا فتلاشى الظلم من الوجود حتى بين الانعام .
خطرت ببالى تلك القصه التى حدثت فى خلافه عمر بن عبد العزيز عندما ذهب رجل لاقصى بقاع الارض فى شأن له فسأله القاطنون هناك عن الرجل العادل الذى استخلفه الله على الامه , وعندما تعجب الرجل من معرفتهم بخلافه عمر وسألهم عن سبب سؤالهم اجابوة بانهم قد شاهدوا الذئاب تمر وسط الغنم فلا تأكلها ...


---------------

تعرضت مصادفة للاستماع لاحاديث الناس فى الاوساط الشعبيه عن حال البلد والسياسه , وتكرر هذا الموضوع بكثافه فى الفترة الاخيرة , الا اننى وجدت قاسما مشتركا بين كل تلك الاحاديث .
القاسم هو موضوعان , الاول هو ان اهتمام الناس بالسياسه وحال البلد قد زاد بشكل مطرد فى الفترة الاخيرة ( خصوصا بعد واقعه الانتخابات اياها )
كما ان الحديث اصبح ياخذ شكل حاد وانفعالى ( يستوى فى ذلك الجميع ) بعكس الصورة السابقه من كلامات متناثرة تتم همسا وبشكل مقتضب وباسلوب بارد ولا مبالى ...
الموضوع الثانى هو ان الوعى السياسى لتلك الطبقه مزرى للغايه , فالناس تتجادل على بديهيات من المفترض ان يدركها اى طفل صغير .
وبما ان تلك الطبقه هى النبض الحقيقى للوطن وهى المحرك الاول والفعلى لاى نشاط مضاد , ( لذلك يخشاها النظام )
فاصبح من الواجب اخذ تلك العوامل على محمل الجد , مما يساعد على اضافه واستنتاج بعض التفاصيل التى توضح الصورة الباهته لمستقبل هذا الوطن :
- ان التغيير قرب , قرب قوى , وهيكون قوى وحاسم وهيحصل تغييرات واسعه هتنسف البناء الطبقى والسياسى والاقتصادى من اساسه وهتكون بدايه عصر جديد بوجوة جديدة .


- ان احتماليه اجهاض ذلك الحراك الشعبى وتفريغه من محتواة بمعرفه قوى معاديه داخليه وخارجيه وتطويعه لدفع مصر للدخول فى نفق مظلم طويل وعهد جديد اكثر جهلا وتعصبا واظلاما , صارت احتماليه اقوى , نظرا لان القوى المنوط بيها احداث الحراك دة لا تفقه اساسا بديهيات الحركه ولا التوجه المناسب , يعنى من الاخر اشبه بقطار بلا سائق مندفع باقصى سرعته وخارجا عن القضبان ..


------------------

تعجبت ( كالعادة ) من دعاوى البعض لاقامه وقفه احتجاجيه ضد ما يحدث فى الجزائر ..
ياسادة فاقد الشىء لا يعطيه ,
لما اقدام شاب على الانتحار نظرا لظروفه السيئه ايقظ بلد كامل لاسابيع ودفعها دفعا لمواجهه قوى البطش والطغيان اعتراضا على فقر وجهل وظلم سكتوا عليه اعواما .
بينما احنا فى مصر بيحصل عندنا ( بالفعل ) عدد مهول من حالات الانتحار اغلبها بسبب عدم وجود عمل مناسب او عجز رب اسرة عن اطعام اسرته العيش الحاف ( راجع حادثه الاب الذى القى بزوجته وطفليه من الشباك ثم انتحر لعدم قدرته على الانفاق عليهم )...
افتكروا حادثه الشاب اللى شنق نفسه على الكوبرى بشكل استعراضى ( يمكن الناس تفوق وتاخد بالها )
ولا حياة لمن تنادى...


جايين بعد كل دة وعاوزين تعملوا وقفه احتجاجيه للتوانسه ؟!
طب كنتوا اعملوها لنفسكم الاول ..


للدرجه دى وضعنا بقى مذرى ومنحط
للدرجه دى بقينه عرة شعوب الارض


انا بجد


بجد


بجد


فخوووووووووور بأنى مصرى ..



---------------------------



لاحظت ان اعلانات الضرايب ( مصلحتك اولا ) تلاشت تقريبا من وسائل الاعلام .
فهل دة حياء من النظام ؟
- معتقدش
لانى مؤمن تماما انه بجح ووشه مكشوف ويجيد الكذب كما يجيد السرقه , ويجيد السرقه كما يجيد التخريب , ويجيد التخريب كما يجيد التنفس ( باستثناء بعض لحظات ضيق التنفس اثناء المكوث فى غرف العنايه المركزة والناجمه عن ازمات قلبيه سببها العين الفارغه والرغبه فى استعادة الشباب الضائع مع حريم جامدة فى العشرينيات ) ...


لذلك انا عندى فكرة لحمله اعلانيه جديدة ...


مشهد
ظابط يصفع مواطنا على قفاة
يدخل للكادر الراجل الغلس اياة ويقول
لو مدفعتش ضرايب الظابط دة هيقبض منين ؟؟


مشهد
عشرات السجون تبنى فى صحراء مصر
يظهر السخس اياة قائلا
لو مدفعتش ضرايب
هنسجنك فين ؟؟


مشهد
بعض ( القطط السمان ) اثناء تقسيمهم لحصيله الرشاوى والفساد والعمولات من جراء المشاريع العامه اياها ؟
يقول صاحبنا
لو مدفعتش ضرايب
الناس دى هتصيف فى الساحل الشمالى ازاى؟

مشهد
عشرات من جنود القمل المركزى ينهالون ضربا على بعض المواطنين
يقول الراجل اياة
لو مدفعتش ضرايب
هنشترى منين عصيان للبغل دة علشان يكسرها على دماغ ام حضرتك؟


مشهد نهائى
الراجل نفسه يظهر وحدة فى الكادر ويقول
لو مدفعتش ضرايب
هقبض اجرتى على الاعلان المستفز دة ازاى ؟
خليك بحبوح وادفع
كلهم عشرين فى الميه بس ......



--------------------------------



مسك الختام
نتيجه للعام الجديد وقعت فى يدى , طبعها احد السادة المعرصين على نفقته الخاصه وكتب خلفها ما يلى :


(صورة لمبارك يرفع حاجبا عن الاخر)
- سيادة الفريق اول طيار الاركان الحرب القائد الاعلى للحزب الوطنى الديموقراطى بطل الحرب وبطل السلام .
النسر والصقر والشبح العملاق الطيار- محمد حسنى مبارك .


- الطائر الاول فى العالم , واجهه الاسلام الحقيقى بالقرأن الكريم والاحاديث النبويه الشريفه والانجيل والتوراة وبكل الاديان والخمسه وعشرون نبيا ورسولا بالقران الكريم.


- رئيس جمهوريه مصر العربيه والمستحدثه بالتزكيه فى الانتخابات القادمه .


- اقول لاى من كان على هذة الارض الطيبه
مصر الارض والعرض والشرف
مصر الوطن - مصر الشعب.


ارفع رأسك فهذا عصر سيادة الفريق اول طيار اركان حرب
بطل الحرب وبطل السلام
رائد العروبه
محمد حسنى مبارك


واثبت مبارك صدقه بدمه الفضفاض
وهى ( الحريه والشفافيه المطلقه )


مبارك كالاترجه , اطهر ثمرة على سطح الكرة الارضيه


قال رسول الله
تحدثوا عن بنى اسرائيل فانه كانت فيهم اعاجيب


ايها الناس
قد ان للنائم ان يستيقظ من نومه
وحان للغافل ان يتنبه من غفلته
قبل هجوم الموت بمرارة كأسه
وقبل سكون حركاته وخمود انفاسه
ورحلته الى قبرة ومقامه بين ارماسه


ان ملك الموت رأسه كالقصعه بين يدى احدكم يأكل منها


العدل : جنه المظلوم
الجحيم : ماوى وجنه الظالم
الحلال : المأذون فيه
الحرام : الممنوع منه


( صورة لجمال مبارك متأملا )
نائب القائد الاعلى للحزب الوطنى الديموقراطى
نائب رئيس جمهوريه مصر العربيه والمستحدثه .


مع تحيات
مواطن معرص / فلان الفلانى


...........................................