الأحد، 13 فبراير 2011

ذات الرداء الاحمر


ممكن تتصدموا لو قلت لكم انى كنت مبسوط من عناد مبارك واصرارة على البقاء
غريبه مش كدة ؟
لأ
واقول لكم ليه

فيه نقاط تشابه كتير جدا بين الثورة التونسيه والثورة المصريه
اعتقد السبب فيها مش التشابه فى الظروف ولا فى الشعبين
السبب فيها هو التشابه بين النظام المصرى والنظام التونسى ( تقريبا )

مغادرة بن على المفاجئه والسريعه امتصت قدر كبير من غضب الشارع التونسى
وكانت اشبه بجردل مياه بيطفى كتير من شعله الثورة

واعتقد انه من الواجب على النظام التونسى توجيه الشكر لبن على على الحركه دى
لانه حافظ على كثيرين من اتباعه فى ( المنطقه الرماديه )
وكانت النتيجه ان الغنوشى قفز على السلطه ومازال النظام التونسى باقى
ويحاول التخلص من ( فك ) الشعب العملاق الذى يطاردة دوما لإلتهامه , بالقاء بعض الفرائس الصغيرة من اتباع نفس النظام لشغل ذلك ( الفك المفترس ) بالتهامها لاكتساب بعض الوقت املا منه فى احكام قبضته على البلاد
راجعوا نظريه الحموله الزائدة على السفينه , ارمى ما لا تحتاجه فى البحر حتى تنجو من الغرق ...
دة اللى عمله النظام التونسى واللى ساعدة عليه سرعه هروب بن على من السلطه ..

الا ان الوضع فى مصر كان مختلف
عقليه مبارك العنيدة كانت لأول مرة فى صالح الشعب
فى الوقت اللى وصل فيه مبارك لنفس النقطه اللى وصل لها بن على لما هرب , اصر مبارك على البقاء
وعلشان مبارك يبقى لازم يضع كروته على الطاوله .
بدايه عرض كارت عمر سليمان
اعتقد لو كان الموقف دة حصل بدرى كان محتمل نلاقى عمر سليمان فى نفس وضع الغنوشى الان
الا ان اصرار مبارك على البقاء واستخدامه لورقه الكوتشينه اللى مرسوم عليها عمر سليمان
كان السبب فى ان الورقه دى اتحرقت فى اقل من اسبوع
تلاها ورقه احمد شفيق , اللى كان بيتمتع بسمعه معقوله فى الاوساط الجماهيريه بالاضافه لمظهر واسلوب جذاب , الا انه اتحرق ايضا , بسبب عناد مبارك

عناد مبارك تسبب فى حرق كل المحيطين به تدريجيا , واصبح مبارك شبه الميكروب المعدى , الكل بيهرب منه واللى بيطوله سرعان ما يصيبه بنفس العدوى المميته .

يوم الاربعاء الماضى كانت كل كروت مبارك اتحرقت تقريبا , وخرج كل اتباعه من المربع الرمادى الى المربع الاسود , وبقى الدور على المؤسسه العسكريه
اعتقالات الناشطين , والنشاط ( المريب ) للاجهزة الامنيه داخل المؤسسه العسكريه بدأت تلفت انظار جماهير الشعب
كما ان تقارير نفس الاجهزة دى اشارت لحاله من الاستياء والتذمر بدأت تنتشر بشدة داخل صفوف الجنود وصغار الضباط ..
ودة معناة حاجه واحدة بس
ان خلال اربع او خمس ايام على الاكثر كانت هيئه قيادة القوات المسلحه بالكامل ستدخل مع مبارك فى نفس المربع الاسود
كانت ستصاب بنفس الفيروس المميت
كان الشعب هيطالب بمحاكمه طنطاوى وعنان وغيرهم
والاخطر من كدة
كان محتمل وبشدة قيام تمرد وانتفاضه عسكريه داخل الجيش تنزع الغطاء عن كل هؤلاء , وبكدة هتكون الثورة فعليا اسقطت النظام بالكاااااااااااااااااامل , ووفرت كثيرا من الوقت والمعاناة فيما بعد , وبكدة مش هيكون امام الثورة سوى محاكمه الخونه واعادة البناء بالتوازى مع محاوله استرداد الثروات المنهوبه ...

هيئه القيادة فطنت للنقطه دى , وعملا بالمثل القائل ( ان جالك الطوفان حط ابنك تحت رجليك ) قرر قادة الجيش اخيرا التخلص من مبارك والضغط عليه للتنازل , مش من باب الوطنيه , مش من باب الشرف , بل من باب الحفاظ على نفسهم

بدأت الظباط تعلن على الملأ انضمامها للثوار , بدأ الرقم بثلاث ضباط , ثم قفز فى اليوم التالى الى 16 ضابط , واعتقد ان مبارك لو كان استمر فى عنادة يومين او ثلاثه , لوجدنا وحدات كامله تنضم للثورة .

الا ان ذلك لم يحدث مع الاسف لان العسكريين تداركوا الموقف

عناد مبارك وضعنا فى مرحله متقدمه عن الثورة التونسيه بمراحل , الا انى اجد نفسى مجبرا على التشبيه بين المجلس الاعلى اياة وبين الغنوشى ..

سؤال برىء للغايه
وانا عارف ان فيه حاجات كتير من مطالب الثورة مش ممكن تتحقق بين يوم وليله
بس فيه حاجات اكتر سهل قوى تتحقق فى لحظه :
- لماذا لم يتم اصدار قرار بالافراج عن المعتقلين السياسيين ؟

- ما مصير الكثيرين ممن تم اعتقالهم بمعرفه الجيش ولم يتم الافراج عنهم ؟ ولماذا اعتقلهم الجيش اصلا؟

- ما هى حقيقه التنسيق بين المخابرات الحربيه وادارة الشرطه العسكريه والتحريات وبين مباحث امن الدوله ( واللى مازالت مستمرة الى الان ) ؟

- لماذا لم يتم اصدار قرار بالغاء قانون الطواىء ؟

- لماذا لم يعلن المجلس صراحه اسقاط الحكومه وحل المجالس النيابيه ؟

- لماذا اصر المجلس على استمرار الحكومه الحاليه ( حكومه تصريف اعمال ) , على الرغم من تورطها فى ملفات فساد وقمع للثورة ؟ الم يكن من الممكن اعتقال افرادها واصدار اوامر لمن ينوب عنهم فى كل الوزارات والمحافظات يتسيير الاعمال ؟

- ما سر هذا البطء الشنيع فى قرارات المجلس ؟ ولماذا تاتى اغلب بياناته فارغه من اى مضمون فعلى , يعنى ليه بيحشوا البيان بكلام فاضى وجمل انشائيه ويتم ترصيع البيان فى النهايه بتحيه عسكريه وتملق فارغ للثورة وضحك على الدقون ؟؟

- اين مبارك الان ؟ ولماذا يتم التعامل معه من قبل الهيئه المذكورة على انه ( الرجل الخفى ) ؟

- اين اولادة وزوجته وباقى عائلتها وما موقفهم من المسائله القانونيه ؟

- ما موقف صفوت الشريف وزكريا عزمى وعمر سليمان وفتحى سرور وغيرهم ؟

- يامجلس يا( محترم ) ما موقف كل هؤلاء , ولماذا الصمت عنهم والهاء الشعب بالعناصر الثانويه ؟

- ما محل سدنه النظام من الاعراب ؟؟؟؟؟؟؟



النظام لم يسقط
وما تحقق فعليا من مطالب الشعب هو شىء واحد فقط ( خلع مبارك من الحكم ) لا غير ....

فين بقى ابو العنين وراتب وغيرهم من رجال المال الفاسدين ( واللى بعضهم متورط بالفعل فى صفقات ماليه مع السادة الحترمين اعضاء المجلس اياة )

محدش بييجى ناحيتهم ليه ؟


من الاخر
ما يحدث الان هو محاوله ممن تبقى من النظام السابق لاعادة احياء النظام من جديد بوجوة مختلفه والضحك على الشعب واستغفاله بدون الدخول فى مواجهه فعليه مع الشعب وبدون تشويه صورة الجيش امام الشعب ....

مع الاسف , الناس دى جزء لا يتجزأ من النظام السابق ومتورطين معه فى فساد مالى وادارى يزكم الانوف
واعتقد انه من الغباء
ومن غير الوارد
ولا المحتمل
ان مبارك يزرع الفاسدين فى كل مؤسسات الدوله ليسخرهم لخدمته وحمايته بينما يغفل عن اهم واقوى هيئه ممكن تشكل مصدر تهديد فعلى له

امال التقارير الامنيه المستفيضه اللى بترفق بكل حركه ترقيات لازمتها ايه ؟ ....

- اعتقد ان من تسبب فى القضاء على زهرة شباب مصر وتسبب فى قتلهم بقرارات غبيه فى حرب 73
- ومن طارد اى قيادة شريفه فى مؤسسته واحالها للتقاعد الاجبارى
- ومهد الطريق للفاسدين ومن لا يستحقوا لتولى مناصب الشرفاء
- ومن لا يجيد التعامل الا بالمقويات الجنسيه والجنيهات الذهبيه , وكمان الاشجار الذهبيه ( اة اشجار دهب ) .
- ومن سلط اجهزته الامنيه لملاحقه ضباطه وقمعهم بدلا من الالتفات للجبهه الخارجيه .
- ومن تملق مبارك وتذلل له طيله 20 عاما
- ومن يجيد التسلق والانتهازيه والقفز على المناصب بسرعه مذهله , ومن يعرض نفسه امام الغرب على انه الرجل المنتظر
- ومن فقد شرف مهنته وحول منصبه ( القضائى ) لسيف قاتل فى يد النظام يطعن به من يشاء من شرفاء مصر .
- ومن تحمل مسؤليه تسليح وطنه وسافر للخارج لهذا الغرض , ثم قضى وقته فى الرشوة والاختلاس والليالى الحمراء مقابل غض النظر عن .........
- ومن تحمل مسؤليه اداريه فى ترتيب الكراسى داخل المؤسسه فاذا به يفتح حساباته فى البنوك ودرج مكتبه للراغبين فى الانتقال لمكان افضل او منصب اعلى , والويل لمن لا يدفع , ( وفى جبل حباطه متسع للجميع ) .
- ومن لطخ سمعه مرؤسيه بجرائم مشينه وتسبب فى خراب بيوت العديد منهم عقابا لهم على مجرد فتح افواهم
- ومن حوّل مقراته الامنيه لسلخانات اسوأ بمراحل من امن الدوله

اعتقد ان من تخلص من شرفه على مدى اكثر من ثلاثين عاما , لا يمكنه ان يكون شريفا فى ايامه الاخيرة ...

من يتابع الوضع فى دوائر صنع القرار فى الولايات المتحدة يمكنه فهم الوضع بسهوله .
فى البدايه اعلنوا عن ثقتهم فى النظام , ظنا منهم انها تحركات شعبيه بسيطه يمكن قمعها بالاداة الامنيه الضخمه التى ساهموا فى صنعها وتدريبها وتسليحها , بل وامدادها بالمعلومات طيله 30 عاما .

عندما اكتشفوا انهم اخطأوا التقدير , اعتقدوا انه من الممكن الالتفاف على الثورة ببعض الرتوش الشكليه وحرضوا مبارك على ذلك ...

وعندما اكتشفوا عدم جدوى الخداع توسلوا لمبارك بالرحيل املا منهم فى استمرار النظام .
الا ان عناد مبارك اصابهم بالرعب , حيث بدأ فى حرق كافه البدلاء , ومن كان الساسه الامريكان يعتمدون عليهم فى ملء الفراغ بعد مبارك ..

من هنا كان الرعب والهلع الامريكى الذى تطور فى الايام الاخيرة لخطاب شديد اللهجه وتهديد بين ومباشر لمبارك للتخلى عن منصبه , لا لشىء , الا للحفاظ على ما تبقى من نظامه ..

وكان الارتياح الامريكى من الاجرائات الاخيرة من الجيش المصرى , فقد اقتنعوا به كصمام امان للنظام , يحمى ويضمن عمليه نقل سلس للسلطه الى لحكومه جديدة تسير على نفس خط مبارك فى السياسه الخارجيه ( القذرة ) وتحمى الامن القومى لاسرائيل , مع اجراء اصلاحات داخليه شكليه تضمن عدم تكرار ما حدث مرة اخرى ....

انا لااطالب بالغاء معاهدة السلام واى تغيير للسياسه الخارجيه فى الوقت الراهن , وذلك لحين تشكيل حكومه جديدة تتمتع بالشرف والنزاهه تقوم باتخاذ ( مايلزم ) بهذا الشأن ...

انا لا امتعض من اعلان ضمان الحفاظ على كافة المعاهدات والاتفاقيات الدوليه والاقليميه من جانب المجلس الاعلى
, فهو تصرف سليم كما ارى , اعتراضى على ما اعلمه عن هذا المجلس وما اراة يحدث فى الكواليس .


الحل

الحل يكمن فى توصيل رساله واضحه وصريحه ( لمشايخ ) المجلس الاعلى , تعلمهم بأن مناصبهم نفسها واشخاصهم مهددة بالسقوط , اذا حدث اى تلاعب بالشعب , ولو مجرد ابطاء فى تنفيذ مطالبه .

لازم الشعب ( يدبح لهم القطه ) من اولها علشان يعرفوا محلهم من الاعراب .

الناس دى فاكرة ان بعد خلع مبارك الثورة خمدت والمعتصمين اغلبهم هينفض , ومن يصر على البقاء هيسهل التعامل معاة بالعنف , وان المولد خلص , والشعب قطف الثمرة واعطاها لهم على صنيه من ذهب ( زى الجنيهات الدهب كدة )

مجرد اقتناعهم بكدة هيدفعم للقفز على السلطه ( ان امكن ) او تشكيل حكومه ضعيفه يتحكمون بها من وراء الستار , او على اقل تقدير تمهيد الطريق لحكومه يرتضيها الامريكان والصهاينه وتضمن لهم الحفاظ على مناصبهم لاجل غير مسمى ..


الكرة مازالت لدى الشعب , الا اذا قرر دفعها لمشايخ البلد ...اقصد ( مشايخ المجلس )

انا مناخيرى شامه ريحه وحشه
وحشه قوى



الا قد بلّغت .